الحدود الأردنية/السورية سبق أن شهدت توترا وحشدا عسكريا في ظل الأزمة السورية (الجزيرة)

محمد النجار-عمان

اعتقلت قوات الأمن الأردنية مساء أمس الثلاثاء خمسة مسلحين أردنيين بالقرب من الحدود الأردنية/السورية، واحد منهم على الأقل ينتمي للتيار السلفي الجهادي.

وقالت مديرية الأمن العام الأردنية -في بيان أصدرته مساء اليوم- إن قوة من الأمن دهمت مساء الثلاثاء منزلا في قرية الطرة القريبة من مدينة درعا السورية، واعتقلت خمسة أردنيين كانوا داخلها وبحوزتهم أسلحة أوتوماتيكية (كلاشينكوف) وذخائر.

وأشار بيان الأمن الأردني إلى أن التحقيقات الأولية أظهرت نية الشبان الخمسة التوجه نحو الحدود الشمالية، في إشارة للحدود السورية. 

وحسب البيان، فقد تبين أن أحد المعتقلين قد حكم عليه بالسجن ١٥ عاما في سنة ٢٠٠٧ من قبل محكمة أمن الدولة بتهمة "التخطيط لأعمال إرهابية"، وقضى منها خمسة أعوام ونصف قبل أن يفرج عنه بعفو خاص.

ومن جهتها، قالت مصادر في التيار السلفي الجهادي إنها تدقق في المعلومات التي أوردها الأمن العام، كما أكد مصدر قيادي في التيار للجزيرة نت أنه علم باعتقال أحد المنتمين للتيار مساء أمس، وأن جهاز المخابرات العامة أبلغ عائلته باعتقاله.

وسبق أن أعلنت الجهات الأمنية في الأشهر الماضية اعتقال العديد من المنتمين للتيار السلفي الجهادي أثناء تسللهم من وإلى سوريا، وقالت إن أحد الجنود الأردنيين قتل في اشتباك مع إحدى المجموعات في سبتمبر/أيلول الماضي.

وكانت المخابرات اعتقلت الشهر الماضي مجموعة وصفتها بـ"الإرهابية" قالت إنها خططت للقيام بتفجيرات في أماكن عامة وقرب مقار دبلوماسية بالأردن، وإنهم تلقوا تدريبات، وأحضروا أسلحة ومتفجرات لهذه الغاية من سوريا.

لكن قيادات في التيار السلفي الجهادي صرحت للجزيرة نت وقتئذ بأن المخابرات الأردنية "عادت إلى مرحلة صناعة التنظيمات الجهادية".

المصدر : الجزيرة