المظاهرات المؤيدة للرئيس مرسي خرجت في ميادين عدد من المحافظات (الفرنسية)

واصل الآلاف من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين وعدد من القوى السياسية مظاهراتهم المؤيدة للإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس محمد مرسي غداة مقتل شاب ينتمي للجماعة، في حين واصل عشرات الأشخاص اعتصامهم في ميدان التحرير احتجاجا على الإعلان الدستوري.

فقد تظاهرت حشود من مؤيدي الرئيس مرسي في ميادين عدد من المحافظات تأييدا للإعلان الدستوري الذي أصدره.

كما تظاهر الآلاف من أعضاء جماعة الإخوان وحزب الحرية والعدالة وعدد من القوى السياسية مساء أمس أمام مسجد القائد إبراهيم بوسط الإسكندرية، وذلك للرد علي حرق مقرين للحزب ومحاولة حرق مقر الجماعة بالمحافظة، ودعما لقرارات الرئيس الأخيرة.

وقال المتظاهرون في شعاراتهم إن "بلطجية النظام السابق" وآخرين من قوى المعارضة التي تحالفت معهم تقف وراء جريمة حرق مقرات الحرية والعدالة. ودعا المتظاهرون الرئيس إلى التمسك بموقفه لتطهير البلاد من بقايا النظام السابق على حد قول المتظاهرين.

وتجمع المئات من أنصار مرسي أمام مسجد النصر في العريش بشمال سيناء لإظهار تأييدهم للإعلان الدستوري.

وكانت جماعة الإخوان قد دعت أنصارها إلى التظاهر في ميادين كل مراكز المحافظات تأييدا لقرارات الرئيس مرسي. كما دعتهم إلى مليونية أمام جامعة القاهرة غدا الثلاثاء للهدف نفسه.

العشرات واصلوا اعتصامهم بميدان التحرير احتجاجا على الإعلان الدستوري (الأوروبية)

اعتصام
وتأتي هذه المظاهرات بينما يواصل عشرات الأشخاص اعتصامهم بميدان التحرير احتجاجا على الإعلان الدستوري.

وأمضى عشرات من معارضي مرسي ليلة جديدة بميدان التحرير الذي تحول إلى معسكر تنتشر فيه الخيام منذ أعلنت أحزاب وحركات المعارضة الاعتصام فيه مساء الجمعة احتجاجا على قرارات الرئيس.

ودعت هذه الأحزاب والحركات إلى مظاهرة الثلاثاء بميدان التحرير. وأعلن نادي القضاة الذي دعا السبت إلى تعليق العمل بالمحاكم احتجاجا على الإعلان الدستوري في دعوة لم تلق استجابة واسعة، مشاركته فيها بمسيرة تنطلق من مقره في وسط القاهرة.

قتيل للإخوان
وعلى صعيد متصل، أعلنت جماعة الإخوان مساء أمس مقتل أحد أعضائها وإصابة َ العشرات في هجوم على مقر الجماعة بمدينة دمنهور بمحافظة البحيرة، نفذه مجهولون باستخدام زجاجات المولوتوف والحجارة.

وقالت مصادر أمنية إن مجهولين حاولوا اقتحام المقر وقاموا برشقه بالطوب وزجاجات المولوتوف، وإن قوات الأمن اضطرت لإطلاق قنابل الغاز المدمع لتفريقهم.

وقال حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان -على موقعه على شبكة الإنترنت- إن الشاب "إسلام فتحي مسعود قتل على أيدي بلطجية".

كما أعلن أيضا وفاة أحد المتظاهرين متأثرا بإصابات أصيب بها قبل أيام باشتباكات اندلعت بين المتظاهرين وقوات الأمن بشارع محمد محمود القريب من ميدان التحرير بالقاهرة، وقال مراسل الجزيرة إنه سيتم تشييع جنازته بعد عصر اليوم من الميدان ذاته.

المصدر : الجزيرة + وكالات