بغداد وكردستان تتوصلان لاتفاق للأزمة بينهما
آخر تحديث: 2012/11/26 الساعة 22:55 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/11/26 الساعة 22:55 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/13 هـ

بغداد وكردستان تتوصلان لاتفاق للأزمة بينهما

الطرفان اتفقا على سحب قواتهما لمواضعها الأولى (الجزيرة)

اتفق الجيش العراقي وقوات البشمركة التابعة لإقليم كردستان العراق، على سحب قواتهما من أماكنها الحالية إلى المواقع التي كانت تتموضع فيها سابقا، الأمر الذي يبعث الأمل بحل الأزمة التي تصاعدت الأيام الأخيرة، وكادت تتفجر لمواجهة عسكرية قرب ما يوصف بالمناطق المتنازع عليها بين الطرفين.

وأفاد بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء العراقي القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي بأن الاتفاق الذي تم التوصل إليه خلال مباحثات أجراها ببغداد اليوم وفدان عسكريان يمثلان الجيش العراقي وقيادة قوات البشمركة، اتسم بالمهنية والشفافية، وتمخض عن قرار بسحب القطعات التي تم حشدها بعد الأزمة التي نشبت بين الجانبين بتاريخ السادس عشر من الشهر الجاري لأماكنها السابقة.

ووفق المصدر نفسه فقد تم الاتفاق على مواصلة اللقاءات وتفعيل اللجان الأمنية العليا المشتركة للتنسيق بين الطرفين، وتخفيف حدة التوتر "بالمناطق المتنازع عليها" التي يسكنها خليط من الكرد والعرب والتركمان.

وكان الجانبان قد عقدا صباح اليوم اجتماعا بمبنى وزارة الدفاع العراقية ببغداد حضره مسؤولون عسكريون كبار بقوات البشمركة والجيش العراقي، حيث ناقشوا خلال الاجتماع الذي أحيط بتكتم شديد سبل إنهاء الأزمة الناشبة بين بغداد وأربيل، ومنع قوع صدامات مسلحة.

وكانت الحكومة الاتحادية التي يرأسها المالكي وحكومة إقليم كردستان العراق، أعلنتا أمس التزامهما بالتهدئة واتفاقهما على بدء مباحثات عسكرية في بغداد للتوصل لحل للأزمة.

وجاءت المحادثات بعد جهود وساطة قادها رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي.

وبدأت الأزمة بين حكومتي إقليم كردستان العراق والحكومة الاتحادية ببغداد، إثر اشتباك مسلح بين قوات البشمركة وقوة من الجيش العراقي في قضاء طوزخورماتو بمحافظة صلاح الدين، بتاريخ السادس عشر من الشهر الحالي أسفر عن مقتل شخص واحد وإصابة عشرة آخرين غالبيتهم من عناصر قوات دجلة التابعة للجيش العراقي، التي يرفضها الإقليم ويطالب بحلها.

وقد دفع تفاقم الازمة ببغداد لاقتراح حل وسط يتمثل بتشكيل قوات مشتركة من الطرفين لحماية المناطق المتنازع عليها، بينما أعلن رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني موافقته على العودة لاتفاقية عام 2009 التي تنص على تشكيل قوات مشتركة لحماية المناطق المتنازع عليها.

وكان مراسل الجزيرة قد أفاد بوقت سابق أن طرفي الصراع واصلا صباح اليوم تعزيزاتهما العسكرية في ما توصف بالمناطق المتنازع عليها بين الطرفين.

المصدر : الجزيرة + وكالات