الاحتلال الإسرائيلي واصل قصف غزة اليوم والحصيلة 11 شهيدا (الفرنسية)
بلغ عدد الفلسطينيين الذين استشهدوا باليوم الثامن من العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة 11 شهيدا بينهم أطفال، وهو ما يرفع العدد الإجمالي للشهداء منذ بدء العدوان إلى 148، إضافة إلى أكثر من 1100 جريح، في حين ما يزال القصف الإسرائيلي على القطاع متواصلا رغم قرب إعلان اتفاق تهدئة.

وتجدد القصف الإسرائيلي عصر اليوم على القطاع، حيث استهدف مبنى يضم مكاتب صحفية ومجمع أبو خضرة الحكومي وسط مدينة غزة ودمر أجزاء كبيرة منه، كما تضررت عدة منازل مجاورة حيث نشب حريق في أحدها.

وقصفت الطائرات الإسرائيلية صباح اليوم أيضا عددا من منازل المواطنين ومنشآت حكومية وأمنية وأنفاقا حدودية مع مصر. ولحقت أضرار جسيمة بمكتب قناة الجزيرة في غزة ومحيط الأماكن التي مسها القصف، كما استهدفت غارة إسرائيلية ملعب اليرموك.

وقال مراسل الجزيرة إن مكتب القناة في غزة تعرض لأضرار جسيمة بعد قصف مجمع الوزارات المجاور بثمانية صواريخ من قبل طائرات حربية إسرائيلية، وأدى القصف -الذي لم يتسبب في وقوع إصابات بين أفراد فريق الجزيرة- إلى تضرر عدة منازل مجاورة واندلاع حريق في أحدها.

كما قالت وكالة الصحافة الفرنسية إن غارة إسرائيلية استهدفت برج نعمة في غرب مدينة غزة الذي يضم مكتب الوكالة، من دون أن تسفر عن وقوع إصابات في المكتب.

وفي وقت سابق يوم أمس، أكد متحدث باسم مستشفى الشفاء في غزة استشهاد مصوريْن يعملان بفضائية الأقصى، وأوضح أن طائرة أباتشي إسرائيلية قصفت السيارة التي كانت تقلّ المصوريْن. كما أفاد مراسل الجزيرة في غزة باستشهاد مدير إذاعة القدس التعليمية متأثّرا بجروحه بعد سقوط صاروخ على دير البلح.

video

استهداف المساجد
من جانبها قالت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بالحكومة الفلسطينية المقالة بغزة اليوم إن قوات الاحتلال استهدفت مسجدين ودمرتهما بشكل كامل خلال غاراتها التي دخلت يومها الثامن على القطاع، في حين ألحقت أضراراً جزئية بـ34 مسجداً آخر إلى جانب استهداف ست مقابر.

وذكر بيان للوزارة أن مسجد الرحمن بمخيم البريج وسط قطاع غزة، ومسجد الرباط في حي الزيتون بغزة تعرضا للاستهداف المباشر مما أدى لتدميرهما بالكامل، في وقت لحقت أضرار جزئية متفاوتة بـ34 مسجداً آخر بسبب القصف العشوائي لمنازل المواطنين والأراضي الزراعية والمقرات الحكومية، بالإضافة إلى تضرر مدرسة الأوقاف الشرعية بخان يونس جنوب القطاع.

وذكرت وزارة الأوقاف في بيانها أن ست مقابر تعرضت للقصف في أرجاء متفرقة من القطاع بشكل مباشر، الأمر الذي نتج عنه تطاير جثث الشهداء والموتى.

واعتبر وزير الأوقاف إسماعيل رضوان استهداف المساجد ودور العبادة والمقابر "عملا إجراميا كبيرا يتنافى مع كل القوانين والأعراف الدولية".

من جهة أخرى أخلى أكثر من عشرة آلاف فلسطيني مساكنهم ولجؤوا إلى مراكز إيواء وفرتها لهم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) بالمدارس التابعة لها.

وقال المستشار الإعلامي لأونروا والناطق باسمها عدنان أبو حسنة إن الوكالة افتتحت 12 مدرسة في غزة وشمال القطاع لاستيعاب آلاف الفلسطينيين، مشيرا إلى أنه يجري توزيع المساعدات الغذائية والتموينية لهذه العائلات.

وزارة الأوقاف في غزة قالت إن عددا من المساجد تضررت من القصف (الفرنسية)

صواريخ غراد
وعلى الجانب الإسرائيلي، أفاد مراسل الجزيرة بأن عددا من الصواريخ أطلقت من غزة اليوم على منطقة أشكول بالنقب الغربي وعسقلان وأسدود، لكنها لم تسفر عن إصابات وأدت إلى أضرار مادية فقط.

وبدوره قال جيش الاحتلال الإسرائيلي إن بعض الصواريخ قد اعتُرضت وسقط البعض الآخر في مناطق غير مأهولة.

وفي السياق ذاته أعلنت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) مسؤوليتها عن إطلاق عشرة صواريخ "غراد" روسية الصنع باتجاه قاعدة "حتسور" الجوية الإسرائيلية، وأربعة أخرى على مدينتي المجدل وأسدود جنوب إسرائيل.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن منظومة "القبة الحديدية" اعترضت صاروخي "غراد" تم إطلاقهما باتجاه مدنية أسدود دون وقوع إصابات أو أضرار، وذكرت أن قذائف صاروخية أطلقت باتجاه بلدتي "غان يفنة" و"غديرا"، ولم ترد تقارير بحدوث إصابات أو أضرار.

المصدر : الجزيرة + وكالات