دخل العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة يومه السابع بأكثر من 100 شهيد سقط 38 منهم أمس الاثنين، فيما أطلقت المقاومة نحو 110 صواريخ على إسرائيل التي حشدت نحو 40 ألف جندي على طول حدود القطاع تحسبا لعملية برية محتملة.
 
ورفعت وفاة رجل وزوجته وطفلتيهما في غارة على منزلهم شمال جباليا إلى 38 شهداء أمس.
وسقط شهداء أمس في نحو 80 غارة جوية إسرائيلية شنت على القطاع.
النيران شبت ببعض المكاتب الإعلامية بالبرج الذي قصف للمرة الثانية خلال أيام (الفرنسية)
مكاتب إعلامية
وطالت إحدى الغارات، وللمرة الثانية خلال أيام، برجا في مدينة غزة يؤوي عددا من مكاتب وسائل الإعلام الدولية.
 
واشتعلت النيران في بعض المكاتب. كما بقي عدد من الصحفيين عالقين داخل المبنى.
 
وقد قتل في هذه الغارة شخصان، بينهما قيادي في حركة الجهاد الإسلامي.

كما قصف مقر البنك الوطني الإسلامي، على بعد أمتار من مقر قناة الجزيرة. وذكرت مصادر طبية وشهود عيان أن سبعة فلسطينيين اصيبوا في هذه الغارة.

ورفعت غارات أمس إلى 108 عدد شهداء ستة أيام من العدوان، إضافة إلى أكثر من 850 جريحا.
وشيع آلاف من سكان غزة أمس أربعة أطفال وخمس نساء من عائلة واحدة قضوا في غارة قبل ثلاثة أيام طالت منزلهم في مدينة غزة. وقالت إسرائيل إنها تحقق في الغارة.

وذكرت الحكومة المقالة التابعة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن نحو ربع شهداء ستة أيام من العدوان كانوا من الأطفال.

إسرائيل تقول إن نحو 1000 صاروخ أطلق على مدنها وبلداتها في ستة أيام (الأوروبية)

صواريخ المقاومة
في المقابل تواصل إطلاق الصواريخ من غزة على إسرائيل. وأطلق أمس على بلدات جنوب إسرائيل 110 صواريخ، دون أن توقع أضرارا، حسبما ذكرت الشرطة الإسرائيلية.
وتقول إسرائيل إن أكثر من 1000 صاروخ أطلقت على الأراضي الإسرائيلية منذ بدأت عملية "الزوبعة" ضد قطاع غزة.

وأعلنت سرايا القدس أمس أنها قصفت مدينة بات يام جنوب تل أبيب بصاروخ من نوع فجر ثلاثة الذي يزيد مداه على 80 كيلومترا، لأول مرة منذ بداية العدوان.

وقال الجيش الإسرائيلي إن ما يسميها القبة الحديدية اعترضت أربعة صواريخ أطلقت على تل أبيب.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن صاروخين أطلقا نحو عسقلان دون أن يسفرا عن إصابات، فيما سمعت صافرات الإنذار في بئر السبع بعد سقوط خمسة صواريخ على المدينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات