مدير جمعية أنصار الخيرية محمد حسن طنون (يسار) أكد ضرورة دعم أهالي غزة بكافة الوسائل  (الجزيرة نت)
تغادر الخرطوم اليوم الأربعاء قافلة طبية سودانية في طريقها إلى قطاع غزة، فيما قررت كل من الجزائر وليبيا إرسال مساعدات إلى القطاع وسط تحذيرات من كارثة إنسانية بالقطاع الذي يواجه عدوانا إسرائيليا شرسا لليوم السابع.

وقال مراسل الجزيرة نت في الخرطوم عماد عبد الهادي إن القافلة تحوي مختلف التخصصات للمساهمة في تقديم الخدمات الطبية لأهالي غزة، في وقت تشير فيه الإحصائيات إلى إصابة أكثر من تسعمائة جريح خلال العدوان الإسرائيلي المستمر على غزة.

وقال رئيس القافلة محمد سعيد الخليفة إن مجموعته تضم أكثر من 15 طبيبا، وأضاف للجزيرة نت  أن عدد طالبي الالتحاق بالقافلة كبير للغاية، إلا أننا "اضطررنا لتحديد الأطباء المشاركين بحسب الاحتياجات الطبية العاجلة والتخصصات المطلوبة للتعامل مع الموقف".

وأكد الخليفة أن القوافل ستستمر، مشيرا إلى قافلة كان قد سيرها الأطباء أثناء العدوان الإسرائيلي على غزة عام 2009 حملت أكثر من أربعة آلاف زجاجة دم، فيما شدد مدير جمعية أنصار الخيرية محمد حسن طنون على المسارعة بتقديم الدعم المالي لغزة "لأنه أفضل طريقة لنصرتهم".

وبحسب بيان صحفي للهلال الأحمر السوداني -الذي نسق العملية بالاشتراك مع عدد من منظمات المجتمع المدني- فإن قافلة أخرى ستنطلق إلى غزة الأسبوع القادم في إطار تقديم الدعم الطبي والإنساني للفلسطينيين.

وقال وزير الصحة بولاية الخرطوم مأمون حميدة إن الباب سيكون مفتوحا أمام كل الأطباء في البلاد للمشاركة في دعم أهل قطاع غزة، وأضاف -في حفل وداع القافلة- إنه "لا يحتاج من يرغب في الذهاب من الأطباء لإذن منا بل الإذن للقعود عن الذهاب فقط".

مساعدات
ومن جهتها، قررت الجزائر إرسال مساعدة إنسانية بشكل عاجل إلى قطاع غزة، تتكون أساسا من أدوية ومواد غذائية لأهالي قطاع غزة.

وفد وزاري عربي وإسلامي في زيارة تضامنية الثلاثاء لغزة (الفرنسية)

وذكرت وزارة الخارجية الجزائرية في بيان لها أنه "أمام العدوان الإسرائيلي على أهالي غزة قررت الحكومة الجزائرية إرسال مساعدة إنسانية استعجالية".

وأضاف البيان أن المساعدات تتكون من أربعين طنا من الأدوية والمواد الغذائية"، موضحا أن الكمية الأولى التي تقدر بـ14 طنا ستسلم للهلال الأحمر الفلسطيني.

وذكر البيان أن المساعدات ستتواصل خلال الأيام المقبلة بإرسال كميات أخرى من مواد الإسعاف والمواد الأساسية "لتخفيف معاناة الشعب الفلسطيني الشقيق".

وبدورها قررت ليبيا إرسال مساعدات إنسانية إلى غزة تتألف من أدوية وأغطية، وأكثر من 35 طنا من المواد الغذائية، حسبما قاله حاتم قاسم من المكتب الليبي للإغاثة لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأعلن مصدر حكومي أن وفدا رسميا ليبياً توجه الثلاثاء إلى غزة للتعبير عن تضامن ليبيا مع الشعب الفلسطيني، ويرافق الوفد أطباء ومسعفون من الهلال الأحمر الليبي.

وقد زار وفد من وزراء خارجية الدول العربية ووزير خارجية تركيا قطاع غزة أمس الثلاثاء، تعبيرا عن تضامنهم مع أهل القطاع.

ويتعرض قطاع غزة لغارات إسرائيلية متواصلة منذ الأربعاء الماضي أوقعت حتى الآن 139 شهيدا ومئات الجرحى، وحذرت منظمات إنسانية الثلاثاء من أن القطاع المحاصر أصلا يواجه كارثة إنسانية.

المصدر : الجزيرة + وكالات