تشييع طفلة من عائلة الدلو التي أبادها القصف الإسرائيلي لغزة (الفرنسية)

واصلت طائرات الاحتلال الحربية عمليات القصف لقطاع غزة موقعة 93 شهيدا، في وقت استمر فيه تساقط صواريخ المقاومة في العمق الإسرائيلي.

وقد وصل عدد الشهداء اليوم إلى 20 بعد استشهاد مسنة في بيت حانون شمال شرق غزة إثر غارة استهدفت منزلها حسبما أفاده مراسل الجزيرة في غزة.

وكانت طائرات الاحتلال قد شنت اليوم عددا من الغارات شملت بلدة تل الهوى بجنوب القطاع وبلدة القرارة شرق مدينة خان يونس ودير البلح وسط القطاع، وأدت غارة استهدفت سيارة في تل الهوى غرب غزة إلى استشهاد ناشط من سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي بالإضافة إلى غارة أخرى أدت إلى استشهاد أحد قادة الوحدة الصاروخية التابعة للسرايا.

وباستثناء الناشطين، فإن الشهداء الذين سقطوا هم مدنيون بينهم أطفال ونساء وعجائز، حيث أفادت مصادر طبية أن أكثر من نصف شهداء الغارات الإسرائيلية التي بدأت الأربعاء الماضي هم من النساء والأطفال، وقد بلغ عدد الجرحى أكثر من 700.

وقصف الطيران الحربي الإسرائيلي فجر اليوم مركز العباس للشرطة في مدينة غزة، وهو ثاني أكبر مقر لهذا الجهاز في القطاع.

وقال مراسل وكالة الأنباء الفرنسية إن المبنى دمر كليا، وإن الانفجار كان من الشدة بحيث اهتزت له المباني المجاورة في حي الرمال، وأصيب العديد من سكانها بجروح بسيطة.

خريطة توضح مديات الصواريخ الفلسطينية (اضغط للتكبير)

وكانت الطائرات الإسرائيلية قد دمرت الأسبوع الماضي مدينة عرفات للشرطة، أكبر تجمع للشرطة تديره الحكومة المقالة في القطاع.

واستشهد أمس ثلاثون فلسطينيا في يوم يسقط فيه أكبر عدد من الفلسطينيين منذ العدوان الإسرائيلي على غزة منذ ستة أيام.

وكان بين شهداء أمس أحد عشر شخصا من عائلة واحدة معظمهم نساء وأطفال سقطوا بقصف لمنزلهم وسط مدينة غزة.

صواريخ على عسقلان
من ناحية ثانية، أفاد مراسل الجزيرة بسقوط صاروخين أطلقا من غزة صباح اليوم على مدينة عسقلان ولم يسفرا عن وقوع إصابات.

وكانت صفارات الإنذار قد انطلقت في مدينة تل أبيب مرتين أمس وسمع دوي انفجارين في المساء. وقال الجيش الإسرائيلي إن ما يعرف بمنظومة القبة الحديدية اعترض أربعة صواريخ أطلقت من قطاع غزة على تل أبيب.

وكان 20 إسرائيليا قد أصيبوا بجروح بعضها خطير إثر سقوط صاروخ على أوفاكيم بجنوب إسرائيل وآخر على مدينة عسقلان. وقد أطلقت المقاومة الفلسطينية أمس أكثر من مائة صاروخ.

وقال الجيش الإسرائيلي إن 800 صاروخ أطلقت من غزة في اتجاه إسرائيل منذ الأربعاء، اعترضت القبة الحديدية عشرات منها.

ونشرت إسرائيل بطارية خامسة مضادة للصواريخ ضمن منظومة القبة الحديدية لم يكن مقررا دخولها الخدمة قبل 2013، في حين تنتشر البطاريات الأربع الأخرى قرب حدود غزة.

وفي السياق الإنساني، قال الناطق باسم وكالة غوث وتشعيل اللاجئين الفلسطينيين نافذ أبو حسنة لمراسل الجزيرة تامر المسحال إن الوكالة أعادت فتح مدارسها بغزة لاستيعاب اللاجئين الفلسطينيين من أصحاب البيوت المدمرة في القطاع. جاء ذلك بعد زيارة قام بها مدير عمليات الأونروا روبرت تيرنر لقطاع غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات