إصابات في مواجهات بالضفة تضامنا مع غزة
آخر تحديث: 2012/11/19 الساعة 22:58 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/11/19 الساعة 22:58 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/6 هـ

إصابات في مواجهات بالضفة تضامنا مع غزة

المواجهات اندلعت في عدد من نقاط التماس مع القوات الإسرائيلية (الجزيرة نت)

عوض الرجوب-الخليل

انطلقت في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية مسيرات جماهيرية تضامنا مع قطاع غزة الذي يتعرض للقصف الإسرائيلي، لكن عددا منها انتهى إلى مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلية.

وأفادت مصادر طبية فلسطينية بأن 26 فلسطينيا على الأقل أصيبوا حتى مساء اليوم الاثنين، نقل أغلبهم إلى المستشفيات، فيما تلقى عدد آخر إسعافات فورية في المكان.

وقال المستشار الإعلامي لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني محمد عياد إن 16 فلسطينيا أصيبوا بجراح عند حاجز عطارة شمال رام الله، وأربعة عند حاجز عوفر غرب المدينة، وثلاثة عند حاجز قبة راحيل شمال يبت لحم، واثنان في مدينة طولكرم وواحد برصاص حي في مدينة الخليل.

وتواصلت المواجهات طيلة اليوم في عدد من نقاط التماس مع القوات الإسرائيلية التي قمعت المشاركين مستخدمة الرصاص الحي والمتفجر (الدمدم) والرصاص المطاطي والقنابل الصوتية والمدمعة ومضخات المياه العادمة.

ووقعت أغلب الإصابات قرب حاجز عطارة شمالي رام الله، في مواجهات بين قوات الاحتلال وطلبة المدارس والجامعات عقب مسيرة جماهيرية انطلقت من داخل جامعة بيرزيت.

وقرب حاجزي عوفر غرب رام الله وقلنديا جنوب المدينة اندلعت مواجهات بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال التي استخدمت الرصاص المطاطي والحي والغاز المدمع.

كما شارك مئات الفلسطينيين في مسيرات تضامنية مع غزة انطلقت من أمام مخيم عايدة ببيت لحم واتجهت نحو مدخل القدس من جهة المدينة، فرد عليهم جنود الاحتلال بالرصاص والغاز المدمع، كما تعرض طلبة المدارس في بلدتي تقوع ودار صلاح لوابل من القنابل الغازية.

وفي محافظة الخليل جنوبا اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال في عدة نقاط أبرزها منطقة جسر حلحول وبئر المحجر شمالا، ومنطقتي زيف وبني نعيم، أصيب خلالها شاب برصاصة في الحوض.

جبريل الرجوب كشف عن اتفاق لوضح حد للانقسام الفلسطيني (الجزيرة نت)

نبذ الانقسام
إلى ذلك خرجت في مدينة رام الله مسيرة فصائلية ونقابية شارك فيها المئات تضامنا مع غزة، أعلن خلالها مسؤولان في حركتي التحرير الفلسطينية (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس) نبذ الانقسام وإنهاء الخلافات والتفرغ لمواجهة الاحتلال.

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب إن القيادة الفلسطينية وحركة فتح وبقية الفصائل اتفقت على وأد الانقسام، والإعلان عن بداية فعاليات برنامج نضالي وطني لحماية خريطة المصالح الوطنية، في مواجهة الاحتلال والعدوان.

من جهته قال أمين سر المجلس التشريعي الفلسطيني من حماس محمود الرمحي للجزيرة نت إن الأصل أن يصبح الانقسام شيئا من الماضي، وأوضح أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمر بتشكيل لجنة موحدة للفصائل لتنظيم فعاليات مشتركة حتى إنهاء الانقسام الفلسطيني.

وتوقع الرمحي -الذي شارك في الفعالية- مزيدا من التوجهات الإيجابية بين حركتي حماس وفتح برئاسة عباس في المرحلة القادمة، وبعد التوجه الفلسطيني للأمم المتحدة أواخر الشهر الجاري.

المصدر : الجزيرة