مرسي وأمير قطر أثناء لقائهما في القاهرة (الفرنسية)
أعلنت دولة قطر السبت أنها قررت المساهمة بمبلغ عشرة ملايين دولار في علاج الجرحى من ضحايا العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة الذين يتلقون العلاج في المستشفيات المصرية.

وذكرت وكالة الأنباء القطرية الرسمية (قنا)، أن أمير دولة  قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني قرر تقديم هذه المساعدة أثناء زيارة له إلى مصر، حيث التقى بعد ظهر السبت الرئيس المصري محمد مرسي وبحث معه تطورات الوضع في قطاع غزة والغارات الإسرائيلية على القطاع.

وأفادت الوكالة بأن أمير قطر رحب بمبادرة مصر "لعلاج الجرحى من الأشقاء الفلسطينيين ضحايا العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في مستشفياتها وعلى نفقتها، وقررت دولة قطر المساهمة بمبلغ عشرة ملايين دولار في علاج الجرحى والمصابين من ضحايا العدوان الذين يتلقون العلاج في المستشفيات المصرية".

وأضافت الوكالة أن قطر قررت أيضا "تقديم مساعدات طبية عاجلة من أدوية ومستلزمات طبية لقطاع غزة للمساهمة في علاج الجرحى والمصابين من الأشقاء الفلسطينيين في غزة".

وكان مرسي بحث مع أمير قطر في القاهرة تطورات الأوضاع في قطاع غزة وسبل توحيد الموقف العربي لوقف العدوان الإسرائيلي على القطاع.

وقال المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المصرية ياسر علي إن أمير قطر ثمن الجهود المصرية الرامية إلى وقف هذا العدوان، وأنه أمر بتقديم كافة المساعدات والمعونات للشعب الفلسطيني بالتنسيق مع الإدارة المصرية.

وكانت قطر -قبل موجة العنف الأخيرة- وعدت باستثمار 400 مليون دولار في إعادة إعمار قطاع غزة الذي سبق أن تعرض لحملة عسكرية إسرائيلية واسعة في ديسمبر/كانون الأول 2008.

وأعلن عن هذه الاستثمارات في زيارة قام بها أمير قطر للقطاع في 23 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وقتل عشرة فلسطينيين السبت في غارات إسرائيلية جديدة على قطاع غزة ما يرفع عدد القتلى الفلسطينيين إلى 40 منذ بدء العملية العسكرية الإسرائيلية الواسعة في القطاع الأربعاء الماضي.

وتفيد مصادر طبية في غزة بأن نحو 345 فلسطينيا أصيبوا بجروح حتى الآن في الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات