عبد السلام (وسط): ما كان مباحا لإسرائيل قبل التغييرات التي طرأت على العالم العربي لم يعد مسموحا به الآن

قال وزير الخارجية التونسي رفيق عبد السلام إن ما كان مباحا لإسرائيل قبل التغييرات التي طرأت على العالم العربي لم يعد مسموحا به الآن، ودعا الجامعة العربية إلى الوحدة وإرسال وفد عربي وزاري إلى غزة للتضامن مع أبناء القطاع في مواجهة العدوان الإسرائيلي الذي تواصل أثناء زيارة الوزير التونسي إلى القطاع.

وأضاف -أثناء زيارته غزة على رأس وفد رسمي رفيع المستوى من رئاسة الجمهورية والحكومة- أن "العدوان الإسرائيلي اعتداء يستهدف بشكل ممنهج الأطفال والمدنيين ولا يمكن تبريره".

وطالب بوقف فوري لعدوان إسرائيل التي عليها أن "تفهم أنها لم تعد مطلقة اليد" وأنها يجب أن تحترم القوانين والمواثيق الدولية.

وتعهد عبد السلام بإثارة الموضوع بشكل موسع في اجتماعات الجامعة العربية وإطلاع وزراء الخارجية على حقيقة الأوضاع في القطاع، وحث الجامعة على طلب اجتماع عاجل لمجلس الأمن الدولي لبحث تداعيات هذا العدوان، أملا بألا تكون زيارته إلى غزة الأخيرة وأن تليها زيارات تضامنية من مختلف الدول العربية.

وأكد أن زيارته ليست شكلية بل ستتبعها مساعدات إنسانية وإغاثية للشعب الفلسطيني "الذي يواجه وحده آلة قتل وتدمير" تفتك بالحجر والبشر، وأوضح الوزير التونسي أنه كان راغبا بزيارة المدرسة التونسية في القطاع التي دمرتها الطائرات الإسرائيلية، غير أنه نُصح بعدم الذهاب بسبب المخاطر الأمنية المحدقة في المنطقة.

عبد السلام أثناء تفقده لمقر الحكومة بغزة الذي سوته الطائرات الإسرائيلية بالأرض (رويترز)

شكر وتقدير
من جانبه شكر يوسف زرقة مستشار رئيس الحكومة المقالة تونس رئيسا وحكومة وشعبا على هذه الزيارة التضامنية "الكريمة والمحترمة"، وأضاف أن هذه الزيارة وزيارة رئيس الوزراء المصري هشام قنديل دليل واضح على أن ما كان أثناء عدوان عام 2008-2009 تغير ولم يعد القطاع معزولا أو محاصرا بل محتضنا من أشقائه العرب.

وكان مراسل الجزيرة أكد أن الوفد التونسي -الذي التقى زرقة وعددا من الوزراء والمسؤولين الفلسطينيين في مجمع مستشفى الشفاء بعد تدمير مقر رئاسة الحكومة- لن يلتقي هنية أو أيا من كوادر حركة المقاومة الإسلامية حماس بسبب المخاطر الإسرائيلية التي تحيط بهم.

يذكر أن الوزير التونسي غادر القطاع عائدا إلى مصر للمشاركة في اجتماع وزراء الخارجية العرب المخصص للتباحث في العدوان الإسرائيلي.

وتأتي زيارة عبد السلام بعد يوم من زيارة مماثلة لرئيس الوزراء المصري هشام قنديل أكد فيها أن بلاده تعمل على تحقيق التهدئة وإيقاف العدوان الإسرائيلي.

وشدد على أن "مصر الثورة تقف بجانب أبنائها من الشعب الفلسطيني حتى يتم الوصول إلى دولة فلسطينية ذات سيادة غير منقوصة"، وأضاف أن بلاده لن تتوانى عن تكثيف جهودها وبذل الغالي والنفيس لإيقاف هذا العدوان وتحقيق الهدنة واستمرارها.

المصدر : الجزيرة + وكالات