مرسي بحث مع أردوغان بالقاهرة الوضع في غزة (الفرنسية)

أشاد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بالرئيس المصري محمد مرسي السبت لقراره سحب السفير المصري من تل أبيب ردا على العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وذلك مع توقع عقد اجتماع يجمع أردوغان ومرسي وأمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني ومدير المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل.

وقال أردوغان -في خطاب ألقاه بجامعة القاهرة- "أهنئ أخي مرسي الذي سحب السفير المصري في إسرائيل بعد الأحداث الأخيرة"، في إشارة إلى قرار الرئيس المصري استدعاء سفير مصر في تل أبيب الأربعاء بعد ساعات من بدء إسرائيل غاراتها الجوية على غزة.

وأضاف أردوغان أن إسرائيل تستخدم القوة غير المتناسبة، وأن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يواصل هذا النوع من التصرفات، مشيرا إلى أن تركيا ستواصل الكفاح أمام المجتمع الدولي من أجل قضية الشعب الفلسطيني.

وعلى صعيد آخر، هنأ رئيس الوزراء التركي شباب مصر وشعبها بثورتهم التي أسقطت النظام السابق مطلع العام الماضي، كما أكد دعوته للإطاحة بالنظام السوري، قائلا "سنواصل اتخاذ خطوات مع مصر بشأن الأزمة السورية".

ويذكر أن تركيا طردت السفير الإسرائيلي وجمدت التعاون العسكري بعد سنوات من التحالف، بسبب مداهمة البحرية الإسرائيلية لقافلة مساعدات بحرية تركية كانت في طريقها لكسر الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة عام 2010، مما أسفر عن مقتل تسعة أتراك.

إسرائيل تواصل غاراتها على غزة وسط استنكار عربي (الأوروبية)

لقاء مرتقب
وكان أردوغان قد وصل السبت إلى القاهرة والتقى مع الرئيس المصري للتباحث بشأن الأوضاع في غزة، وقال مدير مركز الدراسات الفلسطينية إبراهيم الدراوي إنه يحتمل أن تشهد القاهرة قمة ثلاثية مساء اليوم بمشاركة الزعماء الثلاثة مرسي وحمد بن خليفة وأردوغان، وقد ينضم إليها مشعل.

وقد صرح أردوغان في إسطنبول -قبيل مغادرته إلى مصر- بأن إسرائيل هي المسؤولة عن خرق الهدنة التي كانت قائمة مع الفلسطينيين، مشيرا إلى أن الاتصالات الجارية بين عدد من الأطراف -بينها الولايات المتحدة وروسيا- قد تفضي إلى اتفاق لوقف إطلاق النار.

وأوضح أن حماس أبدت استعدادها لبحث الأمر، إلا أنها تطالب بضمانات أميركية للتأكد من جدية الجانب الإسرائيلي.

وفي سياق متصل، أجرى أردوغان اتصالاً هاتفياً مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أكدا خلاله ضرورة وقف إطلاق النار بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي.

وكان أردوغان قد تحدث هاتفياً في وقت سابق مع الرئيس الأميركي باراك أوباما، حيث ذكر بيان صدر عن البيت الأبيض أن أوباما اتصل بأردوغان لمناقشة "العنف المتصاعد في إسرائيل وقطاع غزة"، وأنهما تشاركا قلقهما بشأن المخاطر على المدنيين من الجانبين، وعبرا عن الرغبة المشتركة في رؤية "نهاية للعنف".

وقالت مصادر دبلوماسية تركية أن الزعيمين أكدا ضرورة وقف إطلاق النار بين الطرفين، كما أوضحا أنهما سيبذلان كافة المساعي الممكنة من أجل تحقيق ذلك.

المصدر : وكالات