الجيش اليمني يستعين بمليشيات قبلية لمطاردة عناصر القاعدة في الجنوب (الأوروبية-أرشيف)
قتل ثلاثة عناصر من مليشيا تتعاون مع الجيش اليمني في قتال تنظيم القاعدة بجنوب البلاد الجمعة، في هجوم نسب إلى القاعدة.

وقال حسين الوحيشي القيادي في اللجان الشعبية الموالية للحكومة إن "انتحارياً ينتمي إلى القاعدة تمكن من التسلل إلى مبنى السلطة المحلية في زنجبار عاصمة محافظة أبين، حيث يوجد أعضاء اللجان الشعبية، وفجر نفسه مما أدى إلى مقتل ثلاثة وإصابة أربعة آخرين".
 
ويعتمد قادة الجيش وقوات الأمن الحكومية بالجنوب في حربهم ضد المسلحين على دعم اللجان الشعبية التي تتكون في الأساس من مليشيات قبلية.

وقاتل مئات من عناصر اللجان الشعبية إلى جانب الجيش اليمني حين شن هجوما في مايو/أيار الماضي لطرد القاعدة من محافظة أبين، وخصوصا زنجبار عاصمة هذه المحافظة.

واستهدِفت اللجان الشعبية أخيرا بالعديد من الهجمات التي نسبت إلى القاعدة، وقتل ستة من عناصرها الشهر الماضي في هجوم استهدف حاجزا بإحدى مدن محافظة أبين.

وعزز تنظيم القاعدة في جزيرة العرب -الذي يتخذ من اليمن مقرا له- وجماعات مسلحة أخرى وجودها في أبين ومناطق أخرى بالجنوب خلال الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس اليمني علي عبد الله صالح في فبراير/شباط الماضي.

وصعدت الولايات المتحدة -التي تخشى الخطر الذي يمثله صعود الحركات المسلحة على حدود السعودية وبالقرب من الممرات الملاحية الحيوية- الهجمات التي تشنها باستخدام الطائرات من دون طيار ضد مواقع تشتبه في أنها قواعد للمسلحين، وذلك بدعم من الرئيس اليمني الحالي عبد ربه منصور هادي.

وفي مقابلة نشرتها صحيفة واشنطن بوست الأميركية في سبتمبر/أيلول الماضي، أقر الرئيس اليمني  للمرة الأولى باستخدام طائرات أميركية من دون طيار في الحرب على القاعدة التي خسرت معاقل مهمة في جنوب اليمن خلال الأشهر الماضية.

المصدر : وكالات