زيارة قنديل لغزة تأتي للتعبير عن تضامن مصر مع الشعب الفلسطيني (الأوروبية)

وصل رئيس الوزراء المصري هشام قنديل إلى قطاع غزة صباح اليوم على رأس وفد كبير يضم وزراء وقيادات أمنية في زيارة تستغرق ثلاث ساعات لإعلان تضامن بلاده مع الشعب الفلسطيني، في وقت ندد فيه الرئيس المصري محمد مرسي بالعدوان الإسرائيلي على غزة.

وقال مراسل الجزيرة تامر المسحال إن قنديل دخل القطاع عبر معبر رفح حيث كان في استقباله عدد من مسؤولي الحكومة المقالة من بينهم الناطق باسم الحكومة الفلسطينية المقالة طاهر النونو، في حين تخلف مسؤولون آخرون في هذه الحكومة عن استقباله بسبب الوضع الأمني المتدهور جراء استمرار العدوان الإسرائيلي على غزة.

وقد توجه قنديل فور وصوله إلى مقر الحكومة المقالة حيث التقى هناك رئيسها إسماعيل هنية وعدد آخر من مسؤوليها

وأشار المراسل إلى أن قنديل ربما يتوجه بعد ذلك إلى مستشفى الشفاء حيث سيطلع على تفاصيل الوضع الطبي والإنساني للقطاع.

ويسود هدوء نسبي حذر في غزة بعد قرار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بتجميد العملية العسكرية الواسعة النطاق التي يشنها جيش الاحتلال ضد القطاع خلال زيارة قنديل استجابة لطلب مصري بهذا الشأن.

وكان المتحدث باسم الرئاسة المصرية قال للجزيرة في وقت سابق إن زيارة قنديل تأتي في إطار التضامن وإرسال مساعدات عاجلة وتقييم الوضع الإنساني في غزة.

مرسي اعتبر التصعيد الإسرائيلي على غزة عدوانا غير مقبول (الأوروبية-أرشيف)

تنديد مصري
وكان الرئيس المصري محمد مرسي ندد بالعدوان الذي يشنه الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة منذ أول أمس.

واعتبر مرسي التصعيد الإسرائيلي الأخير على القطاع، الذي سقط فيه حتى الآن 19 شهيدا وعشرات الجرحى، "عدوانا غير مقبول"، وقال في كلمة مقتضبة بثها التلفزيون الرسمي أمس الخميس إن "الإسرائيليين عليهم أن يدركوا أن العدوان لا نقبله ولا يمكن أن يؤدي إلا إلى عدم الاستقرار في المنطقة".

وكان مرسي قد عقد اجتماعا طارئا مع عدد من وزراء حكومته خصص لبحث العدوان الإسرائيلي على غزة، كما أدانت الحكومة المصرية مساء الخميس العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة، مؤكدة أنها لن تقف مكتوفة الأيدي تجاهه.

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية ياسر علي للجزيرة إن الرئيس مرسي أجرى اتصالات مع الأطراف الفاعلة إقليميا ودوليا بغية إيقاف العدوان على غزة، وشملت الاتصالات قادة السعودية وقطر والكويت وفرنسا وجنوب أفريقيا ورئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان الذي سيزور القاهرة السبت.

والخميس طلبت مصر وفلسطين من مجلس الجامعة العربية عقد اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب لبحث أحداث غزة بعد سلسلة تطورات ترافقت مع إطلاق إسرائيل عمليتها العسكرية ضد غزة بينها استدعاء السفير المصري في إسرائيل عاطف سالم الذي وصل القاهرة أمس.

وكانت الولايات المتحدة قد أحبطت مطالب عربية بإدانة الغارات الإسرائيلية الدامية على غزة في مجلس الأمن الدولي الذي اختتم جلسة طارئة عقدت مساء الأربعاء بطلب مصري دون اعتماد أي بيان.

كما أفاد بيان صادر عن البيت الأبيض بأن الرئيس الأميركي باراك أوباما أجرى اتصالات هاتفية الأربعاء مع كل من الرئيس المصري ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لحثهما على تهدئة الأوضاع في غزة.

وأوضح بيان البيت الأبيض أن أوباما دعا نتنياهو إلى بذل "الجهود الممكنة لتحاشي وقوع ضحايا مدنيين"، وأضاف البيان أن أوباما أكد للرئيس المصري حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها على خلفية القصف الإسرائيلي الذي اغتيل فيه أحمد الجعبري نائب قائد كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

المصدر : وكالات