الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة لم تتوقف منذ أمس الأربعاء (الفرنسية)
ارتفع عدد شهداء الغارات الإسرائيلية المتواصلة على قطاع غزة منذ أمس الأربعاء إلى 11 بعد استشهاد ثلاثة فلسطينيين صباح اليوم بقصف استهدف دراجة كانوا يستقلونها في خان يونس جنوب قطاع غزة. وأفاد مراسل الجزيرة في غزة وائل الدحدوح بأن قصفا إسرائيليا استهدف دراجة نارية أودى بحياة ثلاثة من كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في جنوب خان يونس.

وقالت مصادر طبية فلسطينية إن القصف أسفر أيضا عن جرح 15 فلسطينيا، فيما أصيب خمسة مواطنين بينهم امرأة حامل وثلاثة أطفال بقصف آخر استهدف منزلا في حي الشجاعية شرق مدينة غزة، وأصيب أربعة مواطنين بينهم امرأة في قصف على بيت لاهيا شمال قطاع غزة.

كما أفاد مراسل الجزيرة بأن عدد جرحى الغارات الإسرائيلية التي تلت استشهاد أحمد الجعبري -نائب القائد العام لكتائب القسام- أمس بلغ نحو مائة فيما يتركز القصف على شمال وشرق القطاع.

جاء ذلك بعد سلسلة غارات جديدة وقعت صباح اليوم الخميس وشملت منطقة جباليا شمال القطاع ومخيم البريج (وسط) وحي الزيتون بجنوب القطاع، أسفرت عن عدد من الإصابات بعضها في حال الخطر.

وكانت الطائرات الإسرائيلية قصفت أيضا مناطق قرب الحدود بين غزة ومصر، وقال مدير مكتب الجزيرة في القاهرة عبد الفتاح فايد إن قصفا جويا مكثفا جرى على رفح بجنوب قطاع غزة وشوهد في رفح المصرية واهتزت العديد من المباني في إثره دون وقوع أضرار أو إصابات.

ورجح عدة متحدثين فلسطينيين أن يكون جيش الاحتلال أعد قائمة لاستهداف عدد من قيادات المقاومة في القطاع في إطار عدوان واسع النطاق يعيد للأذهان العدوان الذي انطلق في أواخر ديسمبر/كانون الأول 2008 وتواصل لعدة أسابيع.

ورصد مراسل الجزيرة في قطاع غزة حركة لبعض الزوارق الحربية الإسرائيلية قبالة مياه بحر قطاع غزة، وقال متحدث عسكري إسرائيلي إنه يتوقع أياما طويلة من المواجهة مع قطاع غزة.

video
ردود المقاومة
من جهتها أعلنت كتائب القسام أنها أطلقت نحو مائة صاروخ على أهداف إسرائيلية بينها تل أبيب وأسدود، كما أعلنت مجموعات مسلحة أخرى عن إطلاق صواريخ مماثلة على عسقلان وبئر السبع من بينها سرايا القدس الجناح السياسي لحركة الجهاد الإسلامي وكتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، وكتائب الشهيد أبو علي مصطفى الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

وقال أبو مجاهد الناطق باسم ألوية صلاح الدين إن عدد الصواريخ التي أطلقتها المقاومة الفلسطينية على إسرائيل بلغ حتى الآن 210، فيما قالت إسرائيل إن منظومتها الدفاعية المعروفة باسم القبة الحديدية اعترضت ودمرت 25 صاروخا أُطلقت أمس من قطاع غزة.

وذكرت وسائل الإعلام المحلية الإسرائيلية أن الصواريخ كانت تتجه نحو مدينة بئر السبع جنوب إسرائيل. وقد سقط أكثر من ستين صاروخا جنوب إسرائيل والنقب الغربي الليلة الماضية. وقالت الإذاعة الإسرائيلية العامة إنها لم تسفر عن وقوع إصابات لكنها أحدثت أضرارا مادية بمركز تجاري.

وأعلنت كتائب القسام، منتصف ليل الخميس، أنها قصفت تل أبيب وسط إسرائيل.

وقد اتفقت الفصائل الفلسطينية على تشكيل غرفة عمليات مشتركة لتوحيد العمل سياسيا وميدانيا لمواجهة الغارات الإسرائيلية.

وشددت الفصائل في بيان تلاه صالح ناصر -عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، عقب اجتماع طارئ- على أنها ستبقى في حالة انعقاد دائم للوقوف على كل المستجدات وآخر التطورات بشأن العدوان.

وتوعدت الفصائل الفلسطينية بالرد على الغارات الإسرائيلية، فيما هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بتوسيع العملية العسكرية على قطاع غزة. وبرر وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك الغارات بأنها تستهدف تدمير صواريخ كتائب عز الدين القسام وتعزيزِ قوة الردع.

المصدر : الجزيرة + وكالات