مقتل أول متظاهر في احتجاجات الأردن
آخر تحديث: 2012/11/15 الساعة 02:38 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/11/15 الساعة 02:38 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/1 هـ

مقتل أول متظاهر في احتجاجات الأردن

 
محمد النجار-الجزيرة نت

أعلنت مديرية الأمن العام الأردني في وقت متأخر من مساء أمس الأربعاء مقتل متظاهر في إربد شمال المملكة في ثاني يوم من المظاهرات احتجاجا على قرارات رفع أسعار المحروقات، مشيرة إلى إصابة شرطي بعيار ناري غرب العاصمة وصفت حالته بالخطيرة.

وقالت المديرية في بيان صادر عن المركز الإعلامي الأمني وصل الجزيرة نت نسخة منه إن القتيل كان أحد أربعة أشخاص هاجموا مركز أمن الوسطية بمحافظة إربد شمال محاولين اقتحامه، مضيفة أن 12 شرطيا أصيبوا إضافة للمهاجمين الذين توفي أحدهم متأثرا بجراحه.

لكن مواطنين في إربد نفوا أن يكون المهاجمون قد استخدموا أي أسلحة نارية، وأشاروا إلى أن ما جرى كان محاولة للضغط على الأمن للإفراج عن معتقلين على خلفية التظاهرات وأعمال الشغب الواسعة التي يشهدها الأردن منذ مساء الثلاثاء.

وفي بيان لاحق قال الأمن العام إن شرطيا أصيب إصابة بالغة جراء إطلاق النار على مركز أمني في شفا بدران غرب العاصمة، كما أصيب رجل أمن في معان جنوب البلاد برصاصة في فخذه الأيسر، وقال البيان إن حالته (خطيرة).

تواصل الاحتجاجات
يأتي ذلك بينما استمرت الاحتجاجات لليوم الثاني على التوالي رفضا لقرارات رفع أسعار المحروقات، وتحولت في بعض المناطق لاضطرابات بعد أن اتسعت عمليات استهداف مراكز حيوية في بعض المحافظات.

التظاهرات تسببت في إغلاق شوارع بالعاصمة عمان (الجزيرة نت)

وأغلق الآلاف من رجال الأمن والدرك منذ ظهر الأربعاء منطقة دوار الداخلية تحسبا لدعوات من نشطاء للعودة للاعتصام فيه بعد أن فرقت هذه القوات بالقوة اعتصاما مماثلا فجر الأربعاء.

ولاحقت قوات الدرك المعتصمين الذين حاولوا الوصول لدوار الداخلية في شارع الاستقلال، فيما توجه المتظاهرون للتجمع في منطقة جبل الحسين التجارية التي أغلقت المحال التجارية أبوابها فيها بأمر على غير عادتها.

وألقت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع بكثافة على المتظاهرين في جبل الحسين واعتقلت عددا منهم، فيما ألقى متظاهرون حجارة وزجاجات فارغة باتجاه قوات الأمن وحاولوا إغلاق الشوارع أمامها بالحاويات، بينما أكد ناشطون أن النيران اشتعلت بسيارة تابعة لقوات الدرك.

وعمت التظاهرات وعمليات إغلاق الشوارع بالإطارات مناطق عدة من العاصمة، حيث أغلقت شوارع في جنوب عمان وشرقها، كما أغلق محتجون بمدينة ناعور لليوم الثاني الطريق الواصل بين عمان والبحر الميت.

واتسعت الاحتجاجات شمالا حيث أغلق محتجون الطريق الواصل بين محافظتي جرش وعجلون، كما أغلقت طرق رئيسية بمحافظة إربد وسط تظاهرات واعتصامات عمت مناطق عدة من محافظات الشمال.

مواجهات بالجنوب
وفي جنوب الأردن شهد العديد من المناطق مواجهات عنيفة أمس الأربعاء مع قوات الأمن والدرك.

ففي الكرك أحرق متظاهرون أجزاء من مبنى مديرية التربية ومقر إقامة محافظ المدينة بعد أن شهد محيط مبنى المحافظة اشتباكات عنيفة بين المتظاهرين وقوات الأمن والدرك إثر محاولتهم اقتحامه.

إحدى اللافتات في التظاهرات (الجزيرة نت)

وحاول محتجون في الكرك اقتحام مركز أمني في المدينة لمحاولة الإفراج عن معتقلين جرى اعتقالهم أثناء الاشتباكات مع قوات الأمن.

كما اتسعت أعمال الشغب بمدينة معان إذ حاول محتجون الوصول لمبنى المحافظة واقتحامه، وتحدث بيان للأمن العام عن إصابة عنصر من الدرك بالرصاص في فخذه، وقال إن حالته غير مستقرة حيث نقل لمستشفى المدينة الطبية بعمان بطائرة مروحية للعلاج.

وفي الطفيلة شهد الشارع الرئيس في المدينة اشتباكات بين محتجين وقوات الأمن والدرك في محيط مبنى المحافظة الجنوبية.

وكان محتجون في بلدة ذيبان التابعة لمحافظة مادبا حاولوا اقتحام المركز الأمني هناك وسط توتر شهدته البلدة التي شهدت تظاهرات حاشدة منذ إعلان قرار رفع أسعار المحروقات.

وأعلنت أكبر ثلاث نقابات مهنية في المملكة هي نقابات المعلمين والمهندسين والمهندسين الزراعيين عن إضراب لمنتسبيها اعتبارا من الأحد المقبل كون الخميس يوم عطلة بالأردن بمناسبة رأس السنة الهجرية.

الإخوان يهاجمون
وعلى وقع الاضطرابات وأعمال الاحتجاج التي عمت أجزاء واسعة من المملكة حملت جماعة الإخوان المسلمين الحكومة مسؤولية ما يجري، وقالت في بيان صادر عن المجلس الأعلى للإصلاح الذي يضم قيادتي الجماعة وحزب جبهة العمل الإسلامي إن الحل يكمن في التراجع عن قرارات رفع الأسعار وتشكيل حكومة إنقاذ وطني.

ودعا البيان الملك الأردني إلى "الاضطلاع بمسؤولياته الوطنية ووضع حدٍ للنهج الذي أوصل البلاد إلى ما وصلت إليه من انسداد أفق الإصلاح السياسي، وتردي الأوضاع الاقتصادية، وتهديد الأمن الوطني، واستشراء الفساد المالي والإداري والأخلاقي".

فيما هاجم بيان لحزب التحرير الإسلامي المحظور قرار رفع أسعار المحروقات "رغم الحالة الاقتصادية السيئة التي يمر بها الناس في الأردن، مما يدل دلالة قاطعة على أن هذا النظام مفلس سياسيا، فالسطو على جيوب الفقراء واستباحة المال العام بأيدي الفاسدين هو ديدن هذا النظام كنتيجة طبيعية لتطبيق النظام الرأسمالي الكافر"، على حد ما جاء بالبيان.

ويرى مراقبون وسياسيون أن المشهد في الأردن بات مفتوحا على احتمالات خطيرة بعد أن تحدث نشطاء عن حالة من انفلات أمني في مناطق تشهد اضطرابات منذ الثلاثاء، ويخشى الكثيرون أن تتسع وسط دعوات للتظاهر الجمعة المقبل في كل أرجاء المملكة على وقع احتقان شعبي غير مسبوق.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات