صورة من الجانب التركي للحدود لآثار القصف السوري على بلدة رأس العين (الفرنسية)

أكد وزير الدفاع التركي عصمت يلماظ اليوم الأربعاء جاهزية الجيش التركي للرد على أي انتهاك لمجاله الجوي من قبل طائرات نظام الرئيس السوري بشار الأسد، لافتا إلى أن القوات المسلحة بالمنطقة الحدودية مع سوريا مخولة صلاحية التدخل المباشر.

وقال يلماظ للصحفيين في المقر العام لحزب العدالة والتنمية الحاكم إن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أعلن عن تغيير القواعد المذكورة عندما أسقطت سوريا طائرة عسكرية تركية -في يونيو/حزيران الماضي- وليس هناك تغيير جديد حاليا، وذلك ردا على سؤال بشأن القصف الجوي السوري الذي يستهدف منذ ثلاثة أيام بلدة رأس العين الحدودية التي سقطت في قبضة الجيش السوري الحر الأسبوع الماضي.

وأضاف وزير الدفاع التركي "سيتم اتخاذ الرد اللازم ضد أي طائرة أو مروحية تنتهك مجالنا الجوي".

وأوضح أن الحكومة التركية وجهت مذكرات دبلوماسية إلى سوريا بشأن انتهاك الطائرات السورية لحدودها، مطمئنا المواطنين في المنطقة الحدودية التركية بأن القوات المسلحة في المنطقة مخولة صلاحية التدخل المباشر.

وعما إذا كانت صلاحية الرد قد مُنحت للقوات الجوية مباشرة، قال الوزير التركي إن صلاحية الرد انتقلت إلى القادة المسؤولين في المنطقة.

وكان أردوغان قد صرح أمس الثلاثاء بأن بلاده تقوم بالرد اللازم على من ينتهكون حدودها، ولن تحجم عن الرد بصورة أشد إذا لزم الأمر، مضيفا "ينبغي ألا يلعب أحد بالنار أو يحاول اختبار صبر تركيا".

وتأتي هذه التصريحات بعد ورود شهادات غير مؤكدة عن اختراق طائرات حربية سورية المجال الجوي التركي قرب رأس العين في الأيام القليلة الماضية، كما واصلت قوات النظام السوري اليوم قصف البلدة مما تسبب في اهتزاز المباني على الجانب التركي من الحدود وتصاعد أعمدة من الدخان.

وتسببت هذه العمليات في نشوء واحدة من أكبر موجات اللاجئين منذ اندلاع الانتفاضة السورية في مارس/آذار من العام الماضي، كما يحاول السوريون أيضا نقل جرحاهم إلى مستشفى في البلدة التركية المحاذية جيلان بينار.

وقد ذكر مسؤول أمني لرويترز أنه تم إخلاء ثلاث قرى حدودية تركية على بعد نحو 140 كيلومترا أمس الثلاثاء على خلفية "دواع أمنية"، مما يثير المزيد من الشكوك بشأن اندلاع اشتباكات حدودية.

المصدر : وكالات