عباس: مستعدون للتفاوض فور قبول العضوية
آخر تحديث: 2012/11/13 الساعة 09:23 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/11/13 الساعة 09:23 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/29 هـ

عباس: مستعدون للتفاوض فور قبول العضوية

عباس قال إن الفلسطينيين لا يسعون إلى إعلان دولة مستقلة عبر الأمم المتحدة (الفرنسية)
قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إنه مستعد للتفاوض مع إسرائيل في اليوم التالي لقبول طلب عضوية فلسطين في الأمم المتحدة، وأكد أن السلطة الفلسطينية ستتقدم بطلب صفة دولة مراقب بالأمم المتحدة يوم 29 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وقال عباس إن هدف تقديم الطلب هو تثبيت الحق الفلسطيني في الأراضي التي احتلتها إسرائيل عام 1967 بما فيها القدس.

وأوضح -أمام الاجتماع الاستثنائي لوزراء الخارجية العرب بالقاهرة مساء الاثنين- أن إسرائيل لديها فهم آخر لأراضي 67 وتعتبرها متنازعا عليها وخاضعة للمفاوضات، ونحن نريد أن يفهم العالم أنها أراضي دولة تحت الاحتلال وأن الاستيطان الذي تقيمه إسرائيل عليها محرم بنص ميثاق الأمم المتحدة.

ولفت عباس إلى أن هناك لبسا في فهم طلب العضوية، "فالبعض يعتبرها بغرض إعلان دولة مستقلة وهذا ليس صحيحا لأن نيل الاستقلال لا يأتي عبر الأمم المتحدة".

وأوضح "ذاهبون لنحصل على دولة غير عضو، دولة مراقب، إذا أرادوا حوارا في اليوم التالي فنحن مستعدون". وقال "نحن لا نريد أن نتصادم مع أحد لا مع أميركا ولا مع إسرائيل".

ووزعت السلطة الفلسطينية مشروع قرار على الدول الأعضاء في الأمم المتحدة الأربعاء الماضي يطالب بترقية وضعها إلى دولة مراقب.

وتقول السلطة إنها ستحصل على تأييد أغلبية الأصوات في الجمعية العامة التي تضم 193 دولة لرفع التمثيل الفلسطيني.

عريقات قال إن السلطة تحاول تفعيل شبكة الأمان العربية المالية (الجزيرة)

تفعيل شبكة الأمان
وتلقى عباس اتصالا هاتفيا من الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما الذي أبلغه بمعارضة الولايات المتحدة لما أسماها الجهود الفلسطينية الأحادية الجانب في الأمم المتحدة.

وجدد الرئيس الأميركي، الذي أعيد انتخابه لولاية ثانية، تأكيده "التزامه بالسلام في الشرق الأوسط ودعمه القوي للمفاوضات المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين وصولا إلى دولتين تعيشان جنبا إلى جنب في سلام وأمن".

وكانت الولايات المتحدة قد عطلت محاولات سابقة من الجانب الفلسطيني للحصول على عضوية الأمم المتحدة. ويتعين أن يوافق مجلس الأمن على منح صفة دولة عضو، أما صفة دولة مراقب فلا تحتاج إلا إلى موافقة الجمعية العامة.

بدوره، قال المفاوض الفلسطيني صائب عريقات لإذاعة صوت فلسطين الرسمية أمس الاثنين إن القيادة الفلسطينية "تحاول تفعيل القرار المتعلق بشبكة الأمان العربية التي تعطي السلطة مائة مليون دولار شهريا في حال قيام إسرائيل بحجز أموالنا وإغلاق الولايات المتحدة لمكاتب منظمة التحرير وإيقاف المساعدات" بعد الإصرار على طلب العضوية بالأمم المتحدة.

وفي هذا السياق، عرض الرئيس الفلسطيني، الذي وصل إلى الرياض الاثنين، على الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز العراقيل التي تواجه مسيرة السلام خاصة بعد معارضة الرئيس الأميركي الذهاب إلى الأمم المتحدة للحصول على دولة غير عضو.

المصدر : وكالات