وضع زعيم قبلي يمني رهن التحفظ المنزلي
آخر تحديث: 2012/11/11 الساعة 08:53 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/11/11 الساعة 08:53 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/27 هـ

وضع زعيم قبلي يمني رهن التحفظ المنزلي

قوات من الجيش اليمني تسعى منذ فترة لاستعادة الهدوء في مناطق التوتر مع القاعدة (الفرنسية-أرشيف)

وضعت سلطات الأمن اليمنية طارق الفضلي -أحد زعماء القبائل في عدن- رهن الإقامة الجبرية المنزلية للاشتباه في علاقته بتنظيم القاعدة, وذلك بعد أسبوع من إنذاره بتسليم نفسه للسلطات.

وكان الفضلي قد اختفى قبل عدة أشهر عندما قام الجيش اليمني مدعوما بطائرات أميركية بلا طيار بحملة لطرد مقاتلي القاعدة من بلدات بجنوبي اليمن كانوا قد احتلوها أثناء الثورة في العام الماضي ضد حكم علي عبد الله صالح.

وظهر الفضلي مجددا الأسبوع الماضي في مسقط رأسه بمدينة زنجبار الساحلية وهي إحدى المدن التي استعادها الجيش من القاعدة مما أدى إلى مواجهة بين أنصاره وقوات الجيش.

وقد أعطته سلطات الأمن إنذارا يوم الثلاثاء لتسليم نفسه, ووافق أمس السبت على الانتقال إلى عدن حيث وضع رهن الإقامة الجبرية المنزلية.

ونقلت رويترز عن مسؤول من أبين "نجحنا في إخراج الفضلي من منزله في أبين وهو الآن رهن التحفظ المنزلي في عدن". وأضاف "سيظل الفضلي الآن رهن الإقامة الجبرية المنزلية إلى أن يقدم سكان أبين الأدلة التي تؤدي إلى محاكمته".

وطبقا لرويترز, فإن قضية الفضلي -الذي نشأ في السعودية وقاتل في أفغانستان ويترأس قبيلة في محافظة أبين- تسلط الضوء على التحديات التي تواجه الرئيس عبد ربه منصور هادي في جهوده لتأكيد سلطة الدولة.

وقبل يومين, قال مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر إن العملية السياسية في اليمن تقدمت بشكل  كبير, مشيرا إلى أنه "منذ سنة فقط كان اليمن على مشارف حرب أهلية، أما الآن فهناك إعداد لانعقاد مؤتمر الحوار الوطني وإعادة صياغة الدستور، وهناك عملية سياسية  سيشارك فيها الجميع".

في الوقت نفسه, قال بن عمر إن الوضع لا يزال هشا ويتطلب من المجتمع الدولي إبداء اهتمام متزايد بهذه المرحلة الدقيقة التي يمر بها اليمن. وشدد على أن هناك تحديات كبيرة تواجه اليمن على مستوى الأمن والاقتصاد والسياسة.

المصدر : وكالات

التعليقات