مسنون وأطفال بين المصابين وحالات الوفاة (الفرنسية-أرشيف)
الجزيرة نت-الخرطوم

أعلنت ولايتا وسط وجنوب دارفور غرب السودان وفاة 47 مواطنا جراء إصابتهم بعدوى مرض الحمى الصفراء، من بين أكثر من 92 حالة إصابة.

وقال وزير الصحة بولاية وسط دارفور عيسى محمد موسى إن 41 شخصا توفوا من بين 84 حالة تم التبليغ عنها حتى الآن. كما أعلن وزير الصحة بجنوب دارفور أحمد الطيب وفاة ستة مواطنين من بين ثماني حالات تم التبليغ عنها في الولاية، مشيرا إلى وجود أكثر من 91 حالة إصابة بجنوب ووسط دارفور.

كما أكد وزير الصحة بولاية غرب دارفور أحمد إسحق اكتشاف 16 حالة إصابة في منطقتي غرب هبيلة وقرية مورني بالولاية.

وفي الخرطوم أكد مدير إدارة الوبائيات الاتحادية بالإنابة منتصر محمد الحسن أن الحالات التي ظهرت ببعض ولايات دارفور، تمثل نوعا من الحمى الصفراء وفق تأكيد المعمل القومي، مضيفا أن انتقال المرض تم عبر نوع من البعوض يسمى "الزاعجة المصرية" يوجد في جزء من الغابات والجبال حول مناطق نيرتتي جنوب دارفور.

وأكد الحسن دعم الصحة الاتحادية لمستشفى مدينة نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور ببعض الأدوية وتخصيص غرف لعزل المصابين، مشيرا إلى عدم وجود حالات إصابة في المدينة.
 
وقال للصحفيين إن كافة الإصابات تتمركز في القرى والمناطق الرعوية التي تتكون من 16 محلية  تعتبر حزاما للمرض، تتوزع بين ولايات وسط وجنوب دارفور ودولتي أفريقيا الوسطى وتشاد. وطالب المنظمات الدولية بتوفير الدعم الكافي من الأمصال للحد من انتشار المرض.

وكان فريق فني من وزارة الصحة الاتحادية قد توجه أمس إلي ولايتي جنوب ووسط دارفور لتفقد الأوضاع الصحية ووضع الترتيبات اللازمة لمحاصرة واحتواء مرض الحمى الصفراء ودعم الولايات المتأثرة بالمرض بالمعينات كدفعة أولى توطئة لتنفيذ حملة تطعيم واسعة بالإقليم.

وتوقعت مصادر رسمية وصول الأمصال خلال أسبوعين أو ثلاثة، وأرجعت السبب في التأخير إلى "الإجراءات المعقدة في مثل هذه الحالات".

المصدر : الجزيرة