أكمل الدين إحسان أوغلو اعتبر أن التقدم السياسي مفتاح لتقدم الصومال (الجزيرة نت)
قاسم أحمد سهل-مقديشو
 
تعهد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو بمساهمة المنظمة في بناء الصومال. جاء ذلك في ظل تواصل الترحيب الدولي بتعيين عبدي فارع شردون رئيسا للوزراء في مقديشو.

وأكد أوغلو الذي وصل الاثنين إلى مقديشو في أول زيارة له إلى الصومال، أن منظمة التعاون الإسلامي تساهم في بناء الصومال والعملية السياسية في هذه المرحلة الجديدة، كما كانت تساهم في المبادرات السياسية والإنسانية خلال السنوات الثماني الماضية.

وعبّر في مؤتمر صحفي عن تقديره للانتقال السلمي للسلطة في الصومال، وقال إن الاستقرار السياسي مفتاح لأي تقدم في المجال الاجتماعي والاقتصادي والسياسي.

ووعد أوغلو الذي التقى قبل مغادرته مقديشو مسؤولين حكوميين بينهم الرئيس الصومالي حسن الشيخ محمود، باستمرار المبادرات الإنسانية وكل أشكال الدعم للصومال من قبل منظمة التعاون "إلى أن يقف البلد على قدميه ويستعيد دوره المعهود في المنظمة الإسلامية".

وكانت منظمة التعاون الإسلامي قد فتحت مكتبا لها بمقديشو في مارس/آذار 2011. ولعب المكتب دورا بارزا في تنسيق جهود الإغاثة التي كانت تقدمها المنظمات الإغاثية العربية والإسلامية للمتضررين أثناء الجفاف الذي ضرب عدة مناطق بجنوب الصومال في نفس العام.

رئيس الوزراء الجديد يحظى بدعم محلي ودولي متزايد (الجزيرة نت)

ترحيب بشردون
وعلى صعيد آخر هنأ الممثل الخاص لرئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي بشأن الصومال السفير بوبكر ديارا الأحد عبدي فارح شردون على تعيينه رئيسا للحكومة الصومالية، واعتبر ذلك "خطوة هامة نحو طريق السلام والاستقرار في الصومال".

وعبر السفير عن تقديره للرئيس الصومالي حسن الشيخ محمود على هذا التعيين الذي قال إنه يتماشى مع الدستور المؤقت ومشروع خارطة الطريق، وشدد على ضرورة تشكيل حكومة وحدة.

واعتبر في بيان صحفي حصلت الجزيرة نت على نسخة منه أن ما وصل إليه الصومال "تتويج لسنوات عمل شاق قام به الشعب الصومالي الذي أظهر تصميمه والتزامه لإيجاد إطار سياسي جديد يقوم على أساس من الشفافية والمحاسبة".

من جانبها رحبت الأمم المتحدة بتعيين رئيس الوزراء الجديد، وقال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى الصومال أوغستين ماهيغا في بيان صحفي صدر من المكتب الأممي للشؤون السياسية الصومالية في نيروبي، إنه يهنئ شردون على تعيينه بمنصب رئيس الوزراء "في خطوة هامة نحو عملية بناء السلام في البلاد".

وأثنى المبعوث الأممي على العملية التشاورية التي وصفها بالموسعة والتي قادت إلى عملية التعيين خلال المدة المسموحة دستوريا، وأشار إلى أن الكرة الآن في ملعب البرلمان الذي ينتظر منه أن يصادق على تعيين رئيس الوزراء الجديد ليشكل بعدها حكومته ويتم تقديمها أيضا إلى البرلمان للمصادقة عليها.

ووعد بتقديم الدعم الكامل لرئيس الوزراء الجديد، وشجعه على الإسراع في بدء مهمته الصعبة وتشكيل حكومة تعمل بشفافية وتخضع للمحاسبة والمساءلة.

وعلى الصعيد المحلي أعربت إدارة إقليم بونت لاند وإدارة جالمودوخ وتنظيم أهل السنة عن تأييدها لرئيس الوزراء الجديد شردون.

المصدر : الجزيرة