حادث سير وراء مقتل الجنود بسيناء
آخر تحديث: 2012/10/8 الساعة 21:19 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/10/8 الساعة 21:19 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/23 هـ

حادث سير وراء مقتل الجنود بسيناء

جثة أحد ضحايا الحادث في طريقها إلى العريش (الجزيرة نت)

أنس زكي-العريش

نفى محافظ شمال سيناء السيد عبد الفتاح حرحور ما تردد في بعض وسائل الإعلام حول وجود شبهة جنائية في حادث مقتل وإصابة عشرات من جنود الأمن المركزي في وسط سيناء الاثنين، وأكد للجزيرة نت أن الحادث المؤسف وقع نتيجة خلل في عجلة القيادة أدى إلى سقوط الحافلة التي كانت تقل الجنود في جرف عميق.

وأوضح المحافظ أن عمليات الإنقاذ لم تتأخر وأنه شخصيا وصل إلى موقع الحادث في منطقة القسيمة التابعة لمركز نخل، بعد أقل من ساعتين على وقوعه حيث كان في طريقه لحضور احتفال بذكرى نصر أكتوبر في وسط سيناء، مؤكدا أنه عندما وصل إلى موقع الحادث كانت الطائرات المروحية قد سبقته لنقل المصابين.

وأكد حرحور أن عدد قتلى حادث السير هو 21 جنديا بالإضافة إلى 27 مصابا، مشيرا إلى أن حالات الإصابة الخطرة تم نقلها جوا إلى القاهرة، في حين يعالج أصحاب الإصابات البسيطة في مستشفى مدينة العريش عاصمة المحافظة.

واعتبر حرحور أن ما أثار بعض الشكوك هو تزامن الحادث مع مقتل شخصين أحدهما شرطي عندما حاول شخصان يركبان دراجة نارية مهاجمة سيارة تقل أموالا تابعة لهيئة البريد، وتصدت لهما سيارة شرطة حيث وقع إطلاق نار أودى بحياة أحد أفراد الشرطة وأحد المهاجمين في حين فر الآخر هاربا.

طوارئ بالمستشفى
وقد زارت الجزيرة نت مستشفى العريش الذي أعلن بداخله حالة الطوارئ بعد وصول جثث القتلى وبعض المصابين، حيث أكد عدد من الأطباء أن الحالات التي تخضع للعلاج عبارة عن كسور في أجزاء مختلفة من الجسم في معظمها وأنه لا توجد أي حالات لإطلاق النار بين ضحايا حادث السير.

السيد عبد الفتاح حرحور: عدد قتلى الحادث يبلغ 21 جنديا (الجزيرة نت)

من جهة أخرى، نفى المحافظ ما ردده ناشطون محليون من أن المنطقة التي وقع فيها الحادث لا تخضع للتغطية من شبكات الهاتف المحمول، مشيرا إلى وجود تغطية في منطقة الحادث لكنها تضعف تدريجيا مع الاقتراب من الحدود.

لكن فهد أبو مرزوقة -وهو صحفي محلي بالعريش- قال للجزيرة نت إن المنطقة التي وقع بها الحادث منطقة وعرة وتغيب عنها التغطية الهاتفية في معظم الأحيان وبالتالي فلا يمكن استبعاد وجود شبهة جنائية قبل أن تكتمل التحقيقات الجارية حاليا.

وبدورها فإن المراسلة الصحفية بالعريش صفاء صابر تؤكد أن ركوب ما يقرب من خمسين جنديا في حافلة واحدة تسير بمثل هذه المنطقة الوعرة هو أمر خاطئ ولا بد أن يخضع للمراجعة والحساب.

ورغم تحسن الأوضاع الأمنية بشكل نسبي في شمال سيناء، فإن الأجواء -التي خلفت هجوم رفح الذي نفذه مسلحون مجهولون قبل أسابيع وراح ضحيته 16 من حرس الحدود المصريين- تبث القلق لدى الكثيرين وتغذي مناخا من الشائعات السلبية حول حقيقة الاستقرار الأمني.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات