القوات الكينية سيطرت الأسبوع الماضي على مدينة كيسمايو (الفرنسية)

سيطرت قوات الاتحاد الأفريقي في الصومال (أميسوم) تساندها القوات الصومالية الأحد على بلدة وانلا وين التي كانت تسيطر عليها حركة الشباب المجاهدين، في خطوة تسمح لهذه القوات بفتح الطريق الرئيسية التي تربط العاصمة مقديشو بمدينة بيدوا.

وقال قائد هذه القوات أندرو غوتي في بيان إن "السيطرة على بلدة وانلا وين الإستراتيجية يحرم حركة الشباب من مصدر آخر للدخل غير القانوني بعد سلسلة من الهزائم، كما سيسهل عملية إمداد المساعدات الإنسانية الضرورية جدا للسكان المحليين".

وتقدمت قوات أميسوم، التي استولت كذلك على مطار بالي دوغل الأحد، مسافة تزيد عن 90 كلم شمال غرب مقديشو منذ أن بدأت هجومها خارج المدينة في مايو/أيار الماضي.

وتقع وانلا وين على ثلث الطريق من بيدوا إلى مقديشو. ولا تزال حركة الشباب تسيطر على مسافة 160 كلم المتبقية من الطريق.

وتعد السيطرة على هذه البلدة، التي قيل إنه تم دخولها دون مقاومة، خطوة باتجاه فتح الطريق الرئيسية التي تربط العاصمة مقديشو بمدينة بيدوا التي استولت عليها القوات الإثيوبية من أيدي حركة الشباب في فبراير/شباط الماضي.

تجدر الإشارة إلى أن القوات الكينية -التي انضمت إلى قوات أميسوم- تتقدم باتجاه الجنوب بعد أن سيطرت الأسبوع الماضي على مدينة كيسمايو، الميناء الرئيسي الذي كان معقلا لحركة الشباب.

غير أن حركة الشباب لا تزال تسيطر على مدينة جوهر على بعد نحو 80 كلم شمال شرق مقديشو، وميناء باراوي الصغير على بعد نحو 180 كلم من العاصمة.

المصدر : الفرنسية