مرسي يقول إن الجيش أوفى بتسليم السلطة لإدارة مدنية منتخبة (وكالات)

امتدح الرئيس المصري محمد مرسي دور القوات المسلحة في حرب 6 أكتوبر/تشرين الأول 1973 وفي حماية ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 التي أطاحت بالنظام السابق، وتعهد بالتحول الديمقراطي، دون أن ينفي وجود تحديات تواجه البلاد.

وقال مرسي في خطاب أمام عشرات الآلاف من المصريين في ملعب القاهرة في الذكرى الـ39 لحرب أكتوبر إن تلك الحرب كانت بمثابة "ملحمة" أعادت الأمور لنصابها، وأكد على ضرورة توفير الحياة الكريمة لأسر "رجالنا البواسل والشهداء والجرحى والمصابين" وتقديم الرعاية لهم.

وأوضح أن نجاح ثور 25 يناير كان بسبب رفض الشعب المصري وجيشه أن تستغل فئة قليلة انتصارات أكتوبر وتوظفها لمصالح شخصية، لافتا إلى أن هذه "الفئة فشلت في تحقيق أهدافها بفعل روح أكتوبر حيث ثار الشعب وحماه جيشه".

ووصف الثورة -التي أطاحت بنظام حسني مبارك- بالملحمة الثانية التي أعادت مرة أخرى الأمور لنصابها، مشيرا إلى أن الجيش وقف بكامل قدراته لتحرير إرادة الشعب أثناء الثورة.

وذكر أن الجيش أوفى بعهده المتمثل في حماية الثورة وتسليم السلطة لإدارة مدنية منتخبة.

وأشاد الرئيس المصري برجال وزارة الداخلية المصرية في السعي نحو تحقيق الأمن في البلاد بعد الانفلات الذي شهدته في الآونة الأخيرة.

مرسي شدد على ضرورة تضافر جميع المصريين للعبور نحو التنمية والاستقرار والأمن

تكاتف الجهود
وشدد الرئيس المصري على ضرورة تضافر جهود جميع المصريين شعبا وجيشا وحكومة وأمنا ورئيسا للعبور نحو التنمية والاستقرار والأمن، وطالب الجميع بالعمل الجاد والفاعل، دون النظر لأي انتماءات سياسية أو دينية أو فكرية، وأن تكون مصر هي العنوان الذي يهتدي به الجميع.

وفي إطار حديثه عن الوضع الاقتصادي الداخلي أشار إلى أن معدل التضخم انخفض في سبتمبر/أيلول إلى أقل من مستوياته في عشر سنوات، وتعهد مرسي بمواصلة الجهود لتوفير الأمن والوقود والنظافة ورغيف العيش للمصريين.

كما تعهد مرسي بتحقيق العدالة الاجتماعية ومحاربة الفساد، وأعرب عن تفاؤله بمستقبل مصر الجديدة بإرادة شعبها، لكنه اعترف بتحديات وصفها بالعظيمة تواجه مصر.

ولكنه انتقد من أسماهم المعرقلين للجهود التي تبذلها مؤسسات الدولة الذين يشوهون الإنجازات التي تتحقق لمد جسور التواصل مع العالم لاستعادة دور مصر ومكانتها في المحافل الدولية، ودعاهم إلى الكف عن محاولات التشويه المتعمد التي يقومون بها، أو طرح أفكار بناءة للنهوض بالوطن.

مظاهرات
في المقابل نظم العشرات السبت وقفة تضامنية مع مبارك أمام سجن مزرعة طرة حيث يقبع لتنفيذ حكم قضائي بالسجن المؤبد.

ورفع المتظاهرون لافتات تنادي بالإفراج عن مبارك لظروفه الصحية وباعتباره "أحد أهم قادة حرب أكتوبر وقائد الضربة الجوية فيها".

وردد المشاركون هتافات تعاطفية مع الرئيس المخلوع، وأخرى ضد الإعلام الرسمي "الذي تجاهل مبارك لخروجه من السلطة".

المصدر : الجزيرة + وكالات