هجمات ضد الحرس الجمهوري بريف دمشق
آخر تحديث: 2012/10/4 الساعة 13:29 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/10/4 الساعة 13:29 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/19 هـ

هجمات ضد الحرس الجمهوري بريف دمشق


المهاجمون وضعوا عبوة ناسفة قرب مساكن الحرس الجمهوري بقدسيا بريف دمشق (الفرنسية-أرشيف)

قتل 21 عنصرا من الحرس الجمهوري السوري إثر إطلاق رصاص واستهداف حافلة صغيرة واشتباكات في منطقة "قدسيا" في ريف دمشق، في وقت قتل فيه 16 شخصا على الأقل بنيران القوات النظامية وسط استمرار قصفها للبلدات والمدن السورية واشتباكات بين الجيشين النظامي والحر.

في سياق منفصل أعلنت جبهة النصرة لأهل الشام مسؤوليتها عن تفجيرين انتحاريين متزامنين وقعا أمس في مدينة حلب وأسفرا عن مقتل 48 شخصا.

ونقل المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مصدر طبي سوري قوله إن عدد قتلى الحرس الجمهوري مرش للارتفاع، وإن سيارات الإسعاف تتوافد على مساكن الحرس الجمهوري بقدسيا. وأوضح المرصد أن المهاجمين استخدموا عبوة ناسفة صغيرة لكنهم وضعوها قرب مساكن الحرس في المنطقة.

وكان المرصد أفاد في وقت سابق بأن مناطق في ضاحية "قدسيا" بمحافظة ريف دمشق تتعرض للقصف من القوات النظامية السورية، يترافق مع إطلاق رصاص كثيف.

وقال المرصد وصحافيو فرانس برس إن الجيش شن هجوما واسعا على قدسيا الأربعاء ونشر عددا كبيرا من الجنود الذين يحاولون فرض سيطرتهم على الضاحية التي تقع فيها مساكن قوات الحرس الجمهوري.

وذكر أن مدينتي الزبداني وحرستا والمزارع المحيطة ببلدة عرطوز ومنطقة الغوطة الشرقية بريف دمشق تعرضت للقصف من قبل القوات النظامية وشوهد تصاعد أعمدة الدخان من مناطق القصف في الغوطة الشرقية.

وفي ريف دمشق أيضا اقتحمت القوات النظامية ضاحية الفردوس بأعداد كبيرة من الجنود والآليات وطوقت المنطقة بشكل كامل.

video

معركة حلب
وفي حلب أفاد المرصد بأن القوات النظامية قصفت اليوم أحياء النيرب وصلاح الدين والمشهد وكرم حومد وباب النصر والصاخور.

وأوضح المرصد أن اشتباكات عنيفة دارت بين الجيشين النظامي والحر في أحياء العامرية والسريان وسيف الدولة والصاخور بحلب مما أدى إلى تدمير دبابة وخسائر في صفوف القوات النظامية.

وذكرت الهيئة العامة للثورة السورية أن بلدة الموحسن بريف دير الزور وأحياء الحميدية والعرفي والجبيلة والموظفين بالمدينة تعرضت لقصف عنيف من المدفعية الثقيلة والطيران الحربي، وسط اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وجيش النظام في أحياء الرشدية والعمال.

كما تعرضت مدينة البوكمال بدير الزور لقصف عنيف من جهة مطار حمدان العسكري. يذكر أن المدينة تعاني من نقص حاد في المواد الطبية والغذائية منذ ثلاثة أشهر.

وفي حمص قصفت قوات النظام بالمدفعية والطيران الحربي مدن الرستن وتلبيسة والحولة. كما استهدف القصف بلدة قلعة الحصن وأحياء عدة بحمص، مما أدى لسقوط جرحى وهدم العديد من المنازل. كما قصفت القوات النظامية بلدة الحولة بحمص بقذائف الهاون والمدفعية الثقيلة.

وذكرت الهيئة العامة أن قصفا عنيفا بصواريخ الطائرات الحربية والبراميل المتفجرة استهدف قرى بليون وعين لاروز في جبل الزاوية بإدلب.

وفي إدلب أيضا ولكن في بلدة دركوش قصف الطيران الحربي منطقة جبل الوسطاني، وترافق ذلك مع إطلاق نار من قبل قوات الأمن والشبيحة.

جبهة النصرة لأهل الشام تبنت تفجيريْ حلب وأكدت أنهما استهدفا نادي الضباط (الفرنسية)

تفجيرا حلب
في سياق متصل قالت اليوم الخميس مجموعة سايت -التي تراقب المواقع الجهادية- إن جبهة النصرة لأهل الشام أعلنت مسؤوليتها عن تفجيرين انتحاريين متزامنين في مدينة حلب أسفرا عن مقتل 48 شخصا.

وأضافت المجموعة أن رسالة جبهة النصرة، التي نشرت على منتديات إسلامية، قدمت تفاصيل عن العملية وصورا للبنايات المستهدفة بعد الهجوم وللمهاجمين.

وقالت الجبهة إنها استهدفت نادي الضباط في ساحة سعد الله الجابري ومكاتب حكومية وفندق الأمير وفندق توريستيك، وعرفت كلا منهم بأنه إما مركز للقيادة وإما تجمع لقوات الأمن والشبيحة. ولم يتسن التحقق من هذه المعلومات.

ووقعت التفجيرات أيضا بعد أسبوع من تفجير المعارضة مبنى قيادة الأركان في قلب دمشق والاشتباك مع قوات الأمن لساعات عدة.

وكان هذا الهجوم هو الأكبر في العاصمة السورية منذ 18 يوليو/تموز الماضي عندما قتل انفجار قنبلة عددا من كبار القادة الأمنيين السوريين ومن بينهم صهر الرئيس بشار الأسد ووزير الدفاع.

المصدر : وكالات

التعليقات