قوات أمنية عراقية في موقع تفجير سابق في بغداد (الأوروبية)
قتل خمسة أشخاص وجرح 13 آخرون في انفجار سيارة ملغومة استهدف موكب إحدى الشركات الأمنية الأجنبية الخاصة بحي المنصور غربي بغداد، وفقا لمصادر أمنية وطبية. سياسيا، يبدأ رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الاثنين القادم زيارة رسمية لروسيا بدعوة من الرئيس فلاديمير بوتين.

وقال مصدر أمني عراقي إن غالبية القتلى والجرحى جراء الانفجار من عناصر الموكب المستهدف، مشيرا إلى أن الشرطة عمدت إلى تطويق مكان الانفجار الذي وقع عند تقاطع شارع الأميرات بحي المنصور، ومنعت المدنيين من الاقتراب منه خشية وقوع مزيد من الانفجارات.

وقال ضابطا شرطة لأسوشيتد برس إن ثلاثة من عناصر الشرطة جرحوا أيضا في التفجير.

وتتولى شركات أمنية خاصة في العراق حماية العاملين في بعض الشركات الأجنبية ورجال الأعمال بالتنسيق مع وزارة الداخلية العراقية.

المالكي يبدأ الاثنين المقبل زيارة موسكو بدعوة من بوتين (الأوروبية)

المالكي لموسكو
وفي الشأن السياسي، يبدأ رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الاثنين المقبل زيارة رسمية لموسكو على رأس وفد حكومي رفيع بدعوة من الرئيس الروسي.

وقال بيان صحفي مشترك صدر في بغداد وموسكو اليوم الخميس إن الهدف من الزيارة التي تستمر يومين هو تطوير العلاقات السياسية والعسكرية والاقتصادية بين البلدين، وتدعيمها.

وكان المالكي قال بمقابلة أجرتها معه قناة روسيا الفضائية مطلع الأسبوع الحالي إن زيارته المرتقبة لموسكو تهدف لإحياء العلاقات مع روسيا الاتحادية وتطويرها في المجالات الاقتصادية والتجارية، إضافة لبحث آفاق التعاون العسكري ومساعي استكمال حاجات الجيش العراقي إلى التجهيزات العسكرية.

زيارة وحيدي
من جهة أخرى، التقى رئيس التحالف الوطني العراقي إبراهيم الجعفري ليلة أمس وزير الدفاع الإيراني أحمد وحيدي، وبحث معه الأوضاع الأمنية في المنطقة.

وأكد الجعفري –وفق بيان صادر عن مكتبه خلال اللقاء- على ضرورة تطوير التعاون المشترك بين البلدين لدعم الاستقرار الأمنيّ ومواجهة ما سماه الإرهاب، والقضاء عليه بما يخدم مصلحة البلدين وعموم المنطقة.

وأوضح البيان أن الجانبين أكدا خلال اللقاء على ضرورة تفعيل الزيارات المتبادَلة بين البلدين، وتعزيز العلاقات الأمنية بينهما بما يتلاءم وطبيعة الظروف المحيطة بالعراق وإيران.

وكان وحيدي التقى في اليوم الأول من زيارته غير المعلنة للعراق أمس، مع المالكي ووزير الدفاع العراقي بالوكالة سعدون الدليمي وبحث معهما العلاقات الثنائية بالمجالات العسكرية والأمنية، وسبل تطويرها من خلال تفعيل مذكرة التفاهم الموقعة بين البلدين فضلا عن مناقشة الوضع بالمنطقة.

وتأتي زيارة وحيدي للعراق وهي الأولى من نوعها منذ غزو العراق عام 2003، بعد يوم واحد من قيام السلطات العراقية بإخضاع طائرة شحن إيرانية للتفتيش في مطار بغداد الدولي والسماح لها بمواصلة رحلتها لسوريا بعد التأكد من خلوها من الأسلحة على حد قول السلطات العراقية.

المصدر : وكالات