حزب أبو الفتوح يحمل اسم "مصر القوية" (الجزيرة-أرشيف)

قدم المرشح الرئاسي الإسلامي السابق في انتخابات الرئاسة المصرية عبد المنعم أبو الفتوح الأربعاء طلبا رسميا إلى لجنة شؤون الأحزاب المصرية لترخيص حزب ذي مرجعية إسلامية. وقد تضمنت الأوراق أكثر من ثمانية آلاف توكيل من المواطنين.

 وقال أبو الفتوح -العضو السابق في جماعة الإخوان المسلمين- لمئات من مؤيدي الحزب الذي يحمل اسم "مصر القوية" -بعد تقديم الطلب إلى لجنة شؤون الأحزاب في مقرها بوسط العاصمة- "إن الحزب سيعمل لتحقيق أهداف الثورة" التي أسقطت الرئيس السابق حسني مبارك العام الماضي.

 وأضاف أبو الفتوح مخاطبا مؤيديه "سنظل أيها الإخوة ندافع عن مطالب هذه الثورة".

ومن جهته، قال أمين تنظيم الحزب إيهاب أبو علي إن 60% من الوكلاء المؤسسين هم من الشباب دون الثلاثين من العمر، وأكثر من 20% منهم من النساء، إضافة إلى مشاركة واسعة من الأقباط وشرائح متعددة أخرى من المجتمع المصري.

وحل أبو الفتوح رابعا في الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة التي أجريت العام الحالي بأصوات زاد عددها على أربعة ملايين. وصوت مسيحيون لصالح أبو الفتوح قائلين إنه "معتدل".

وفصلت جماعة الإخوان المسلمين أبو الفتوح من عضويتها العام الماضي حين قال إنه سيخوض انتخابات الرئاسة في وقت كانت الجماعة تقول فيه إنها لن تقدم مرشحا للمنصب، لكنها تراجعت لاحقا ورشحت محمد مرسي الذي فاز في جولة الإعادة على أحمد شفيق آخر رئيس للوزراء في عهد مبارك.

وكان أبو الفتوح قال -في تصريحات تلفزيونية- إن المشروع الإسلامي لحزبه يركز على "ثلاث قضايا، هي قضية الاستقلال الوطني، وقضية العدالة الاجتماعية، ومفهومنا لقضية الديمقراطية بمعنى احترام الإرادة الشعبية".

المصدر : الجزيرة + وكالات