أعمال عنف تصحب الصدامات بين رجال الأمن وسلفيين في تونس (رويترز-أرشيف)
نقل مراسل الجزيرة في تونس عن مصادر أمنية أن أحد السلفيين قتل وأصيب آخر بجروح في هجوم على مركز للحرس الوطني في منطقة دوار هيشر غرب العاصمة.

وأضافت المصادر أن رجلي أمن على الأقل أصيبا بجروح في الهجوم الذي شنه سلفيون على مركزي حرس في المنطقة احتجاجا على إيقاف شخص محسوب على التيار السلفي متهم بالاعتداء على قائد للحرس أواخر الأسبوع الماضي.

وصرح المتحدث باسم وزارة الداخلية بأن "تدخل قوات الأمن أدى إلى مقتل أحد المهاجمين بالرصاص"، وذلك بعد الهجوم على مركزي الشرطة.

وأصيب قائد للشرطة يوم السبت في اشتباكات جرت في تونس العاصمة بين باعة خمور وسلفيين يحاولون القيام بدور شرطة موازية.

وقال مسؤولو أمن إن سلفيين هاجموا محلات صغيرة لبيع الخمور في منطقة دوار هيشر الفقيرة غربي تونس العاصمة.

وكانت نقابة الحرس الوطني في تونس دعت الاثنين إلى حمل شارة حمراء احتجاجا على اعتداء تعرض له ضابط أثناء محاولة قوات الأمن مساء السبت فض اشتباك بين باعة خمور وسلفيين بإحدى ضواحي العاصمة.

المصدر : الجزيرة + وكالات