قالت الشبكة السورية لحقوق الانسان إن 120 شخصا قتلوا في سوريا الثلاثاء معظمهم في مجازر ارتكبها النظام في معرة النعمان في إدلب وفي مدن حمورية وبيت سوا ودوما في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

في غضون ذلك قصفت مقاتلات حربية سورية الثلاثاء حي جوبر المكتظ بالسكان بشرق العاصمة دمشق, وذلك للمرة الأولى, بينما ارتفع عدد قتلى المواجهات في أرجاء متفرقة خلال الساعات الماضية إلى 120 قتيلا.

وقال ناشطون إن قصف حي جوبر يمثل المرة الأولى التي يستخدم فيها النظام السوري الطائرات المقاتلة في قصف أحياء سكنية مكتظة، وذكروا أن قوات النظام  عادة ما تستخدم المروحيات في القصف الجوي.

وقد شهدت مدن وبلدات سورية مختلفة مزيدا من عمليات القصف التي أوقعت عشرات القتلى. ووفقا للشبكة السورية لحقوق الإنسان فإن 66 شخصا قتلوا الثلاثاء جراء القصف الذي استهدف مناطق مختلفة. وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن طائرة سورية حربية نفذت غارة جوية على قرية "دير شرقي" بريف معرة النعمان في إدلب، وأوضح أن الطائرة فتحت نيران رشاشها على كروم الزيتون بمحيط قرية دير شرقي التي يوجد فيها نازحون.

وأشار المرصد إلى أن حصيلة ضحايا أولية أكدت سقوط عشرة قتلى و14 جريحا إثر قصف بالطائرات الحربية استهدف مباني في مدينة معرة النعمان التي تسيطر عليها المعارضة والواقعة على الطريق السريع بين دمشق وحلب. كما تعرضت بلدتا حاس وكفرومة للقصف من قبل القوات النظامية.

دمار واسع بحلب جراء القصف المتواصل (الجزيرة)

وفي ريف دمشق، قتل وجرح أشخاص عديدون في قصف على مدن حمورية وعربين وحرستا، حسب ما ذكرت لجان التنسيق المحلية التي أشارت أيضا إلى أن قوات النظام شنت حملة اعتقالات في حماة. وقالت لجان التنسيق المحلية إن قوات النظام قصفت مصيف سلمى، وقرى جبل الأكراد في ريف اللاذقية.

قصف متواصل
وأوضح المرصد أن حيي الجبيلة والعرفي وأحياء أخرى من مدينة دير الزور تعرضت للقصف من قبل القوات النظامية مما أدى إلى تهدم عدد من المنازل وتصاعد سحب الدخان في سماء المدينة.

ووفقا لما أكده نشطاء فإن طائرات حربية سورية قصفت مواقع للمعارضة على مشارف مدينة حمص لمحاولة كسر حصار لقاعدة تابعة للجيش تضم عشرات الجنود.

وأكد النشطاء أن اثنين من مسلحي المعارضة قتلا وأصيب عشرة في قرية المباركية الواقعة على بعد ستة كيلومترات إلى الجنوب من حمص حيث يحاصر المعارضون مجمعا يحرس منشأة لصيانة الدبابات كانت تستخدم في قصف قرى قرب الحدود مع لبنان.

وكانت قرية المباركية واحدة بين مناطق عدة في محيط حمص سوّاها الجيش بالأرض بعد أن استعادت القوات الحكومية في فبراير/شباط الماضي حي بابا عمرو الذي كانت تسيطر عليه المعارضة، ومنذ ذلك الحين عاد مسلحو المعارضة إلى منطقة زراعية مجاورة في محاولة لقطع خطوط الإمداد.

من جهة أخرى قالت الشرطة السورية إن مجموعة مسلحة قتلت اللواء طيار في سلاح الجو السوري عبد الله الخالدي في دمشق، ونقلت وكالة الأنباء السورية (سانا) عن مصدر في قيادة شرطة دمشق قوله إن "الإرهابيين ترصدوا اللواء الخالدي في شارع أسد الدين بمنطقة ركن الدين وأطلقوا النار عليه أثناء نزوله من سيارته مما أدى إلى استشهاده على الفور".

المصدر : الجزيرة + وكالات