88 قتيلا بسوريا والقصف يصل تركيا
آخر تحديث: 2012/10/3 الساعة 20:42 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/10/3 الساعة 20:42 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/18 هـ

88 قتيلا بسوريا والقصف يصل تركيا

تفجيرات حلب أوقعت أكثر من 40 قتيلا ونحو مائة جريح (الفرنسية)

قالت لجان التنسيق المحلية في سوريا إن عدد القتلى اليوم الأربعاء بنيران قوات النظام ارتفع إلى 88 معظمهم في ريف دمشق، في حين قتل خمسة مدنيين أتراك بقصف ضرب بلدة داخل الأراضي التركية مصدره منطقة التل الأبيض بمحافظة الرقة.

وقال ناشطون إنهم عثروا على عشرات القتلى والجرحى إثر قصف براجمات الصواريخ وبالهاون وبالمدفعية، لقدسيا في ريف دمشق.

وتعرضت مدينة الرستن بريف حمص لقصف عنيف من الدبابات وراجمات الصواريخ، ودوت الانفجارات في المدينة، بحسب شبكة شام.

وفي منطقة برقا في درعا شنت قوات النظام السوري حملة دهم واعتقال وتفتيش وتخريب لمنازل المدنيين، وسط إطلاق نار كثيف من قبل هذه القوات، بحسب الهيئة.

وفي منطقة أريحا بريف إدلب قال نشطاء إن اشتباكات عنيفة اندلعت بين الجيش السوري الحر وجيش النظام، وسمع دوي انفجارات هزت المنطقة من شدة الاشتباكات.

ويأتي هذا في حين أعلنت جبهة نصرة الإسلام مسؤوليتها عن سلسلة الانفجارات التي هزت وسط مدينة حلب صباح اليوم. وقالت شبكة سوريا مباشر إن أحد الانفجارات استهدف نادي صف الضباط ودمَّره كله.

وقال التلفزيون السوري إن ثلاثة انفجارات متتالية استهدفت ساحة سعد الله الجابري في حلب، ونقلت رويترز عن مسؤول سوري أن التفجيرات أسفرت عن مقتل أكثر من أربعين جنديا وإصابة أكثر من تسعين، لكنّ ناشطين قالوا إن هناك تفجيرًا آخر أسفر عن مقتل 15 من جنود النظام وإصابة العشرات في حي باب جنين بحلب.

ونقل المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مصادر طبية في المدينة قولها إن معظم القتلى والجرحى من قوات النظام الذين استهدفتهم التفجيرات. وتأتي تفجيرات اليوم بعد أقل من أسبوع من إعلان الجيش السوري الحر شن هجوم حاسم للسيطرة على حلب كبرى مدن الشمال ومسرح المعارك الشرسة التي تدور رحاها منذ أكثر من شهرين.

أوغلو دعا لاجتماع عاجل بوزارة الخارجية لبحث الرد على الحادث (الفرنسية)

قتلى أتراك
من ناحية أخرى نقل مراسل الجزيرة عن رئيس بلدية بلدة اكتشاكلا التابعة لمدينة أورفا على الحدود التركية السورية أن خمسة مواطنين أتراك قتلوا وجُرح تسعة بعد سقوط قذيفة مصدرها منطقة التل الأبيض بمحافظة الرقة السورية، وهو ما وصفه نائب رئيس الوزراء التركي بأنه "حادث بالغ الخطورة".

ورأى شاهد عيان من رويترز ما لا يقل عن ثمانية أشخاص مصابين بجروح بالغة بينهم ثلاثة من الشرطة لدى نقلهم إلى مستشفى. وظهرت في لقطة عرضها التلفزيون سحابة من الدخان والغبار تتصاعد والناس يهرعون لمساعدة الجرحى.

من جهته اعتبر نائب رئيس الوزراء التركي بشير أتالاي أن إطلاق قذائف من سوريا وسقوطها في بلدة حدودية بجنوب شرق تركيا متسببة في مقتل خمسة مدنيين أتراك يشكل "حادثا بالغ الخطورة".

وقال في تصريح نقلته قنوات التلفزة التركية إن ما حصل هو "حادث بالغ الخطورة يتجاوز كل الحدود".

ودعا وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو إلى اجتماع عاجل في وزارة الخارجية، وجمع رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان مستشاريه لبحث احتمال الرد على الحادث.

ويعد هذا الحادث هو الأخطر بين تركيا وسوريا منذ إسقاط الدفاعات السورية مقاتلة تركية في يونيو/ حزيران الماضي.

ويوم الجمعة الماضي ألحقت قذيفة مورتر أطلقت من سوريا أضرارا بمنازل وأماكن عمل في اكتشاكلا لكن لم يسقط قتلى.

وأبلغت تركيا الأمم المتحدة رسميا في أبريل/ نيسان الماضي بحادث أصيب فيه خمسة أشخاص بينهم مسؤولان تركيان عندما أصابت نيران أطلقت عبر الحدود معسكرا للاجئين في كيليس التي تقع على مسافة أبعد غرب الحدود.
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات