آثار انفجار مفخخة في مدينة الصدر ببغداد السبت الماضي (الفرنسية)
قتل ما لا يقل عن 16 شخصا أمس في ثلاثة انفجارات بالعاصمة العراقية بغداد، ليرتفع إلى أكثر من أربعين عدد قتلى يومين من أعمال العنف التي لم تتبنها أية جهة بعد.

وقال مصدر في الشرطة إن 13 شخصا قتلوا وجرح العشرات في تفجير سيارة ملغّمة قرب ساحة الزهراء في حي الكاظمية ذي الأغلبية الشيعية شمالي العاصمة بغداد.

وقبل ذلك كانت الشرطة في قضاء المدائن الواقع 20 كلم إلى الجنوب الشرقي من بغداد، أعلنت مقتل ثلاثة أشخاص وجرح آخرين في انفجارين متزامنين.

وقال مسؤولون في الشرطة إن تفجيرين مزدوجين ضربا صباح الأحد سوقا بينما كان التجار يفتحون أبواب محلاتهم للزبائن.

ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن هجمات السبت والأحد، التي جاءت رغم إجراءات أمنية أعلنتها السلطات في محافظات عديدة بينها بغداد.

وأعربت ممثلة بعثة الأمم المتحدة في العراق مارتن كوبلر عن إدانتها الشديدة للهجمات، ووصفت في بيان أعمال العنف بـ"الفظيعة".

وحصيلة قتلى السبت أعلى حصيلة يومية في العراق منذ نهاية أيلول/سبتمبر.

ورغم انخفاض معدلات العنف في العراق -مقارنة بموجة الهجمات التي اجتاحته بين 2006 و2008- فإن التفجيرات والهجمات ما زالت شبه يومية في عموم البلاد.

المصدر : وكالات