مسلم البراك (يمين) يتحدث في تظاهرة أمام البرلمان الكويتي (الفرنسية)

سلم النائب السابق في البرلمان الكويتي مسلم البراك نفسه للسلطات الأمنية التي حضرت إلى مسكنه تنفيذا لأمر ضبط وإحضار سابق صدر بحقه يتعلق بالتحقيق معه في اتهام موجه إليه بالإساءة للذات الأميرية.

وقال البراك إنه لبى هذا الطلب "ولم أكن أتوقع أن توجه إلي هذه التهمة"، وأضاف "لدي ما أقوله للنيابة، ولن أتبرأ من كلام قلته في ساحة العز والإرادة".

وقد ندد عدد من نواب المعارضة الكويتيين باعتقال البراك، وطالبوا في تجمع لهم أمام منزله تضامنا معه بأن يعامل في التحقيقات بشكل لائق.

وقد شارك البراك الأسبوع الماضي في تجمع  جماهيري حاشد في ساحة الإرادة المقابلة لمبنى البرلمان احتجاجا على التعديل الأخير الذي أجراه أمير الكويت على قانون الانتخاب رفضا لما أسموه الانفراد بسلطة اتخاذ القرار.

وكانت إدارة أمن الدولة الكويتية قد أصدرت الخميس مذكرة ضبط وإحضار بحق النائب المعارض مسلم البراك للتحقيق معه بقضية عدها أمن الدولة "مساسا بالذات الأميرية"، بالإضافة إلى أربعة نواب في مجلس 2012 المبطل.

وقد جاء ذلك على خلفية خطاب وجهه البراك إلى أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في ندوة ساحة الإرادة الاثنين الماضي "كفى عبثا"، التي حضرها أكثر من 20 ألف شخص وفق المنظمين و12 ألفا حسب مراقبين.

وقال البراك "لن نسمح لك (كررها مرات عدة والجمهور يردد وراءه)، كنا في السابق نعطي للمكانة الاجتماعية قيمة، لكن الآن يحق لنا أن ننتقد السلطة، ومشكلتك أنك إلى الآن تشعر بأنك رئيس وزراء، وهل تعرف أنك بخلاف أسلافك -ويشترك معك في هذه الميزة صباح الأول- حصلت على الإمارة من الشعب، ولم يعيّنك أبوك أميرا وإنما الشعب".

ومما قاله المعارض الكويتي "هل تريد يا سمو الأمير أن يسجل التاريخ في عهدك ضرب المواطنين ونهب البلد وأموالها، والشعب الكويتي يرفض الحكم الفردي رفضا قطعيا منك أو من أي حاكم يأتي بعدك".

المصدر : الجزيرة