الأمن التونسي يحتج بعد إصابة ضابط
آخر تحديث: 2012/10/29 الساعة 20:55 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/10/29 الساعة 20:55 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/14 هـ

الأمن التونسي يحتج بعد إصابة ضابط

أعمال العنف التي أصيب فيها الضاباط تتعلق بتجارة الخمور غير المشروعة (رويترز-أرشيف)

دعت نقابة الحرس الوطني في تونس إلى حمل شارة حمراء احتجاجا على اعتداء تعرض له ضابط أثناء محاولة قوات الأمن مساء السبت فض اشتباك بين باعة خمور وسلفيين بإحدى ضواحي العاصمة.

ويفترض أن يضع منتسبو هذا الجهاز التابع لوزارة الداخلية الشارة الحمراء بدءا من اليوم الاثنين لمدة ثلاثة أيام وفق ما جاء في بيان للنقابة.

وكان الرائد وسام بن سليمان (35 عاما) أصيب بضربة ساطور مما تسبب له في جروح بليغة بالرأس, خضع على أثرها لتدخل جراحي, وأكد أطباء أنه تجاوز مرحلة الخطر.

وتردد أن المعتدي سلفي, لكن بن سليمان -الذي زاره وزير الداخلية علي العريّض بالمستشفى- قال للتلفزيون الرسمي الليلة الماضية إن الشخص الذي اعتدى عليه كان ملثما, مشيرا إلى أن الشباب الضالعين في تبادل العنف ينتمون إلى حيّين.

وأضاف أنه تعرض للاعتداء بينما كان وزملاؤه يحاولون الفصل بين شبان كانوا بصدد تبادل العنف في حي دوار هيشر بولاية منوبة التي تبعد بضع كيلومترات عن العاصمة.

من جهته, ندد الاتحاد الوطني لنقابات الأمن الوطني بالاعتداء, ودعا الوزارة والمجتمع المدني إلى دعم القوى الأمنية, والتنديد بأعمال العنف المنظمة المرتكبة بحق عناصر الأمن.

وقال الناطق باسم الداخلية خالد طروش إن المعتدي ما زال في حالة فرار, وإن البحث جار عنه. وفي وقت لاحق اليوم, أصدرت الوزارة بيانا أعلنت فيه عزمها تتبع كل المجموعات التي تريد أن "تحل محل" الدولة.

وكانت تشير بذلك إلى الاشتباك الذي أصيب فيه الضابط, والذي اندلع وفق بعض الروايات عندما حاول سلفيون منع باعة خمور من ترويج بضاعتهم في ثاني أيام عيد الأضحى. وأضافت الوزارة أنها لن تدخر جهدا لملاحقة المعتدين على رجال الأمن وتقديمهم إلى العدالة. 

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات