غادر معظم حجاج بيت الله الحرام المتعجلين مشعر منى إلى مكة المكرمة ليؤدوا طواف الوداع إيذانا بانتهاء مناسكهم لحج هذا العام، وذلك بعد أن أكملوا رمي الجمرات في ثاني أيام التشريق.

وكان مئات الآلاف من حجاج بيت الله الحرام المتعجلين أكملوا قبل غروب شمس اليوم رمي الجمرات للخروج من مشعر منى نحو المسجد الحرام لأداء طواف الوداع لمن عزم على مغادرة مكة المكرمة، بينما سيقضي بعض الحجيج ليلتهم في منى ليرموا الجمار غدا في اليوم الثالث من أيام التشريق.

وكان الحجاج قد بدؤوا الأحد رمي الجمرات الثلاث في أول أيام التشريق. وبعد يوم النحر الذي صادف يوم الجمعة الماضي، يبقى الحجاج في مشعر منى أيام التشريق (11 و 12 و13 ذي الحجة) لرمي الجمرات الثلاث الصغرى والوسطى والكبرى، كل منها بسبع حصيات.

ويجوز لمن أراد التعجل في يومين أن يرمي الجمرات الثلاث في اليوم الحادي عشر والثاني عشر (يصادف اليوم) ويغادر منى قبل غروب الشمس.

 الشوارع نصبت فيها كاميرات للسيطرة على الحشود بالحج (الجزيرة نت)

جاهزية
وكان مسؤول سعودي أكد جاهزية قوات الدفاع المدني لمواجهة جميع المخاطر المرتبطة بتحرك الحجاج المتعجلين اليوم الأحد من مخيماتهم بمشعر منى إلى الجمرات، ومنها إلى المسجد الحرام لأداء طواف الوداع.

وقال المدير العام لمديرية الدفاع المدني الفريق سعد بن عبد الله التويجري في تصريح صحفي إنه تم رفع عدد وحدات الدفاع المدني بقوة الحرم من 46 إلى 57 وحدة وإسنادها بـ1500 ضابط وفرد، إضافة إلى قوتها الأساسية التي تقدر بـ2500 ضابط وفرد تغطي جميع أرجاء المسجد الحرام والساحات الخارجية.

كما أكد التويجري زيادة عدد نقاط تمركز وحدات الدفاع المدني بمنطقة الجمرات من 18 إلى 26 نقطة، ودعم قوة الجمرات بأكثر من ألف من الضباط والأفراد، ليصل إجمالي عددها إلى أكثر من 2300 رجل دفاع مدني، تحسبا لوجود نحو 70% من حجاج بيت الله الحرام هذا العام بها لرمي الجمرات قبل تعجيلهم.

وأشار المسؤول السعودي إلى أن هذه التعزيزات تهدف إلى "التدخل السريع" إذا تعرض أي من الحجاج للإصابة والإعياء بسبب الزيادة الكبيرة في أعداد الحجاج المتعجلين مساء اليوم الأحد.

ولفت التويجري إلى تمركز أعداد كبيرة من وحدات الإطفاء والإنقاذ في جميع أرجاء مكة المكرمة والطرق التي يسلكها الحجاج المتعجلون.

آليات المغادرة
في هذه الأثناء أعلنت وزارة الحج السعودية عن وضع آليات وبرامج دقيقة مرتبطة بمواعيد رحلات مغادرة قرابة مليون و800 ألف حاج في رحلة العودة إلى بلدانهم.

وتشمل آليات رحلة المغادرة ضمان عدم التكدس والافتراش في صالات المطارات والموانئ من خلال التأكيد على مؤسسات الطوافة بوجود جداول رحلات الطيران المغادرة على شبكة الحاسب الآلي، والحصول على المعلومات الخاصة بالرحلات غير المجدولة بالتنسيق مع بعثات الحج والشركات السياحية وشركات الطيران، إلى جانب التأكد من مواعيد مغادرة الحافلات بما لا يزيد على ست ساعات من موعد إقلاع الرحلات.

وزارة الحج وضعت برامج دقيقة بمواعيد رحلات مغادرة الحجاج (رويترز-أرشيف)

وطلبت وزارة الحج السعودية من مؤسسات الطوافة تنفيذ برامج التفويج المنظمة وعدم السماح بالتنقل بين مدن الحج إلا عبر سيارات شركات النقل المنضوية تحت مظلة النقابة العامة للسيارات، والعمل على الالتزام بالمواعيد الزمنية للمغادرة، كما حددت آليات المغادرة مواعيد دقيقة لتحرك القوافل من المساكن صوب منافذ المغادرة البرية والبحرية والجوية.

وتضمنت الآلية ضرورة السماح للحجاج المتوجهين إلى المدينة المنورة بالمغادرة قبل الموعد المحدد لسفرهم إلى بلدانهم بعشرة أيام، وعلى الحجاج المغادرين إلى المدينة المنورة جوا مغادرة مكة المكرمة قبل 6 ساعات من الرحلة، ويمكن مغادرة الحجاج عن طريق مدينة الحجاج قبل إقلاع الرحلة بثماني ساعات.

في حين يتوجب إقلاع رحلة الحجاج المغادرين عن طريق الصالتين الشمالية والجنوبية في مطار الملك عبد العزيز قبل 6 ساعات من موعد رحلة الطيران، ويمكن مغادرة الحجاج لمساكنهم والراغبين في السفر عن طريق البحر قبل 18 ساعة من موعد الرحلة.

واقترحت الآلية ضرورة مغادرة الحجاج الراغبين في الإقامة بمدينة الحجاج بمطار جدة القديم قبل موعد سفرهم بـ48 ساعة.

المصدر : الجزيرة + وكالات