الغارة الإسرائيلية جاءت بعد ثلاثة أيام من التهدئة عقب أسبوع من التوتر أسفر عن مقتل أربعة شهداء (الجزيرة)

قالت شرطة الاحتلال الإسرائيلي إن أربعة صواريخ أطلقت من قطاع غزة وسقطت جنوب إسرائيل دون أن تتسبب بأي إصابات، وذلك بعد ساعات من استشهاد فلسطيني وإصابة آخر في قصف جوي استهدف دراجة نارية في خان يونس جنوب القطاع.

ووفقا للمتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية فإن صاروخين سقطا في قطاع غير مأهول من منطقة أشكول، وسقط ثالث في محيط بئر السبع، مؤكدا عدم وجود جرحى أو أضرار. وأضاف أن "صاروخا آخر أطلق أيضا من غزة سقط بعد ذلك في منطقة غير مأهولة قرب بئر السبع ولم يسبب جرحى أو أضرارا".

بدوره قال رئيس بلدية بئر السبع روبيك دانيلوفيتش إنه قرر تعليق الدروس في المدارس حتى إشعار آخر، وأضاف أن "عددا كبيرا من منازل مدينتنا لا تتمتع بالحماية من الصواريخ، ونحن لا نستهتر بحياة أطفالنا.. آمل أن نستأنف الدروس قريبا".

وكانت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) قد أعلنت في وقت سابق اليوم استشهاد أحد كوادرها وإصابة آخر في قصف أثناء توغل إسرائيلي شرق خان يونس جنوب القطاع فجر اليوم الأحد.

وقالت حماس إن الشهيد من عناصر كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري للحركة، وأعلنت أن عناصرها أطلقوا قذائف هاون على القوات البرية الإسرائيلية التي قالوا إنها اخترقت غزة بعد الهجوم الجوي.

وبدورهم أكد شهود أن مجموعة من المقاومين كانوا يطلقون قذائف هاون أثناء تصديهم لدبابات ومدرعات إسرائيلية توغلت بعد منتصف الليل في عمق أراضي المواطنين شرق بلدة القرارة، عندما استهدفتهم طائرة استطلاع إسرائيلية بصاروخ أصاب مباشرة اثنين منهم.

وتأتي الغارة الجديدة بعد هدوء استمر ثلاثة أيام منذ تصعيد الأسبوع الماضي الذي استشهد إثره أربعة فلسطينيين في غارات إسرائيلية على غزة.

وزعمت إسرائيل أن هذه الغارات رد على إطلاق عشرات الصواريخ على بلدات إسرائيلية، مما أدى إلى إصابة عدد من عمال الزراعة وإلحاق ضرر بمنزلين.

وأعلنت حماس مسؤوليتها عن عدة هجمات صاروخية الأسبوع الماضي، بعدما أوقفت بشكل كبير إطلاق النار لأشهر، إلا أن ناشطين آخرين -بينهم جماعات جهادية- شنوا هجمات صاروخية على إسرائيل في الأشهر الأخيرة.

المصدر : الفرنسية