الهجوم جاء بعد تقرير تحدث عن تراجع أعمال القرصنة بالصومال (الأوروبية-أرشيف)

عبد الفتاح نور-بوصاصو

نفذت قوات تابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) هجوماً عسكرياً على قراصنة اختطفوا سفينة إيرانية بهدف استخدامها كطعم لاختطاف الأساطيل التجارية العابرة على المياه الصومالية.

ويلجأ القراصنة الصوماليون مؤخراً إلى احتجاز سفن تجارية واستخدامها كوسيلة لاختطاف الأساطيل البحرية العابرة عبر خليج عدن، بعد أن أصبحت الزوارق الصغيرة مستهدفة من قبل قوات الناتو المتمركزة في المياه الصومالية.

ووقع الهجوم الذي نفذته قوات مدربة من الناتو صباح أمس في قرية "كل عالول" المطلة على المحيط الهندي والقريبة من قرية "لاميا" التي تبعد عن مدينة بوصاصو 266 كيلومترا شرقاً.

وأفاد شاهد العيان أحمد عرب بأن أربعة زوارق ومروحيتين حربيتين تابعة لقوات حلف شمال الأطلسي حاصرت السفينة الإيرانية التي كان على متنها 17 من القراصنة، قبل أن تبدأ عملية إطلاق نار كثيفة بين القراصنة وقوات حلف ناتو.

وفي اتصال هاتفي أجرته الجزيرة نت قال عول موسى، وهو من سكان قرية "كل علول" إن سبعة من القراصنة الذين كانوا على متن السفينة وصلوا إلى البر دون أن يٌصاب أحد منهم بأذى، ولم يعرف ما إذا كانت هناك خسائر على صعيد الأرواح.

وأضاف "لا ندري مصير بقية القراصنة الذين كانوا على متن السفينة، ربما وقعوا في أيدي قوات (ناتو) أو ماتوا خلال عملية إطلاق النار".

ويقول سكان قرية "كل علول" إن السفينة الإيرانية المحتجزة احترقت بالكامل جراء عملية إطلاق النار، دون أن يعرفوا تفاصيل أكثر عن ما كانت تقله السفينة.

يأتي هذا الهجوم بعد صدور بيانات يوم الاثنين عن مكتب الملاحة الدولية تفيد بأن هجمات القراصنة تراجعت إلى قدر كبير مقارنة بما كانت عليه في الأعوام السابقة.

المصدر : الجزيرة