مشاورات لحكومة جديدة بلبنان وواشنطن تحذر
آخر تحديث: 2012/10/24 الساعة 22:58 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/10/24 الساعة 22:58 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/9 هـ

مشاورات لحكومة جديدة بلبنان وواشنطن تحذر

سليمان بدأ المشاورات مع مختلف الأطراف بعد أن دعت كلينتون إلى تشكل حكومة جديدة في لبنان (الفرنسية-أرشيف)

حذرت الولايات المتحدة مجددا من حدوث فراغ سياسي في لبنان قد تستفيد منه سوريا، وذلك في حين يواصل رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال سليمان مشاوراته بشأن احتمال تشكيل حكومة جديدة، بعد الأزمة التي تلت اغتيال رئيس فرع المعلومات بقوى الأمن الداخلي اللواء وسام الحسن.

وقالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون -اليوم في مؤتمر صحفي- "لا نريد رؤية فراغ في السلطة السياسية الشرعية قد يستفيد منه السوريون أو آخرون، وقد يتسبب في مزيد من عدم الاستقرار والعنف".

ودعت كلينتون جميع الأحزاب في لبنان إلى دعم العملية التي يقودها الرئيس سليمان لاختيار حكومة فعالة ومسؤولة قادرة على مواجهة الخطر الذي تتعرض له البلاد، وتحاسب المسؤولين على الاعتداء الذي وقع الجمعة الماضية في حي الأشرفية ببيروت وأدى لمقتل اللواء الحسن وسبعة أشخاص آخرين.

وكانت كلينتون دعت الثلاثاء إلى تشكيل حكومة جديدة في لبنان. ويسعى رئيس الجمهورية اللبنانية والغربيون إلى إيجاد حل بديل قبل الدفع إلى رحيل الحكومة الحالية لأنهم يعتبرون أن الفراغ السياسي سيكون كارثيا بالنسبة لبلد يواجه وضعا صعبا بسبب النزاع الدائر في سوريا.

وتطالب المعارضة المناهضة لسوريا باستقالة فورية للحكومة التي يترأسها نجيب ميقاتي منذ يونيو/حزيران 2011، وتضم أكثرية من حزب الله المقرب من سوريا وإيران وحلفائه.
واتهمت المعارضة اللبنانية حكومة ميقاتي بـ"تغطية" الاغتيال، كما اتهمت نظام الرئيس السوري بشار الأسد بالوقوف وراءه.

المعارضة اللبنانية مصرة على استقالة الحكومة التي يقودها نجيب ميقاتي (الجزيرة)

مشاورات لبنانية
في غضون ذلك، قال مصدر في رئاسة الجمهورية اللبنانية إن الرئيس سليمان يطرح خلال مشاوراته مع الشخصيات السياسية عقد جلسة حوار وطني للتفاهم على شكل حكومة جديدة تخرج لبنان من المأزق الحالي، على أن تشكل حكومة جديدة وتستقيل الحالية في حال تم الاتفاق بين الفرقاء السياسيين.

والتقى سليمان لهذه الغاية أمس رئيس الحكومة السابق ورئيس كتلة تيار المستقبل البرلمانية فؤاد السنيورة، الذي أبلغه أن التيار برئاسة رئيس الحكومة السابق سعد الحريري سيقاطع جلسة الحوار هذه، وأنه لن يشارك في أي حوار ما لم تستقل الحكومة الحالية.

كما أبلغ السنيورة سليمان امتناع كتلته النيابية عن المشاركة في نشاطات مجلس النواب في كل ما يتصل بالحكومة، واحتفاظ هذا التيار بحقه في استخدام كل الوسائل الديمقراطية لإسقاطها، مشددا على أن البديل هو قيام حكومة حيادية.

وفي المقابل، نقلت صحيفة السفير المحلية عن مصدر مقرب من رئاسة الجمهورية رفض الأخيرة اشتراط سقوط الحكومة قبل عقد هيئة الحوار، لأن "مستقبل الوضع السياسي لا يحتمل المغامرة في ظل الظرف العربي والإقليمي الدقيق".

ضرورة الاستقالة
كما التقى سليمان -في إطار مشاوراته- المعاون السياسي لرئيس مجلس النواب نبيه بري، على أن يلتقي اليوم النائب محمد رعد رئيس كتلة حزب الله البرلمانية.

وبدوره، أعلن رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع أن حزبه لن يشارك في الحوار، مشددا على ضرورة استقالة الحكومة.

من جانبه أبدى النائب وليد جنبلاط تأييده لتشكيل حكومة جديدة إذا توافرت الشروط الملائمة، لكنه أكد لصحيفة النهار اللبنانية أنه يرفض "وقوع البلد في الفراغ".

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات