النظام السوري يصعد حملاته بريف دمشق
آخر تحديث: 2012/10/22 الساعة 12:09 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/10/22 الساعة 12:09 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/7 هـ

النظام السوري يصعد حملاته بريف دمشق

طائرات النظام قصفت معظم المناطق السورية (الجزيرة)

تتزايد حدة الاضطراب في مدن وبلدات ريف دمشق مع تجدد القصف والاشتباكات بين الجيش النظامي السوري والجيش الحر، في حين يواصل الجيش النظامي قصفه وعملياته في حلب وإدلب ودرعا، بالتزامن مع مقتل جندي أردني في اشتباك بين الجيش الأردني ومسلحين تسللوا من سوريا عبر الحدود.

وقالت شبكة شام الإخبارية إن القصف المتواصل بالمدفعية الثقيلة يشمل كافة أنحاء بلدة حرستا في ريف دمشق، وإن خمسة أشخاص تم توثيق مقتلهم حتى الآن، في حين يواصل عناصر الجيش الحر محاولاتهم التصدي لقوات النظام مع تردد أصوات الانفجارات منذ أمس.

وفي الأثناء، ارتفع عدد القتلى في بلدة الزبداني بريف دمشق إلى ثلاثة عشر، بينما استقبل أحد المشافي الميدانية نحو خمسين جريحا تم إسعافهم صباح اليوم، كما يؤكد الناشطون وقوع إعدامات ميدانية وعمليات دهم واعتقال عشوائي مع انتشار قوات النظام في البلدة القريبة من الحدود مع لبنان.

أما بلدة جديدة عرطوز في ريف دمشق فما تزال تعاني من الحصار الذي فرضته الحواجز العسكرية، بينما يتواصل القصف وإطلاق النار وانتشار القناصة بالتزامن مع حملات الاعتقال وحرق المنازل ونهب المحلات التجارية، كما أفادت شبكة شام.

وفي السياق، يتواصل القصف العنيف بالدبابات والهاون صباح اليوم على مدن زملكا وعين ترما بريف دمشق من حواجز جيش النظام المحيطة بالمنطقة.

وكان الناشطون قد تحدثوا الليلة الماضية عن عمليات مشابهة في قرى الغوطة الملاصقة للعاصمة  دمشق، في حين أكدوا صباح اليوم وقوع انفجار عنيف هز حيي الزاهرة والميدان وسط العاصمة، وذلك بعد يوم من انفجار سيارة مفخخة أمام مخفر للشرطة في حي باب توما الدمشقي، والذي ذهب ضحيته ما لا يقل عن 15 شخصا وفقا لإفادة التلفزيون السوري.

video

اشتباكات حلب
وفي مدينة حلب، تتواصل الاشتباكات العنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام على طريق البليرمون المجاور لفرع المخابرات الجوية الشديد التحصين، حيث شهد أمس الأحد انخفاضا "استثنائيا" لوتيرة الغارات الجوية بسبب حالة الجو، حسب مراسل الجزيرة في حلب عبد الرحمن مطر.

وتتزامن هذه التطورات مع تجدد القصف من الطيران الحربي على بلدة دير حافر بريف حلب، كما قصف جيش النظام مدينة إعزاز -المجاورة للحدود مع تركيا- من داخل مطار منغ العسكري، الذي يعد الثكنة العسكرية الوحيدة التي يسيطر عليها النظام في الجزء الشمالي من محافظة حلب.

وإلى الشرق من إعزاز، يواصل الجيش النظامي قصفه لمدينة معرة النعمان التي سيطر عليها الثوار قبل أسبوعين شمال محافظة إدلب، في حين يدفع الجيش الحر تعزيزاته باتجاه مصدر النيران في وادي الضيف القريب من المدينة استعدادا للاشتباك.

قصف وعمليات
وعلى جبهات أخرى في شتى أنحاء سوريا، تتواصل أعمال القصف والاشتباكات العنيفة بين الثوار وقوات النظام، فعلى مداخل حي الجبيلة بمحافظة دير الزور يحاول الجيش النظامي اقتحام الحي بالمدرعات وسط مقاومة شديدة.

وبشكل متزامن، يستمر القصف العشوائي -حسب ناشطين- على مناطق في حمص والقنيطرة واللاذقية، حيث أحصت شبكة شام سقوط 21 قذيفة صباح اليوم على مدينة داعل بريف درعا.

كما عثر الناشطون على جثث أربعة قتلى قالوا إنهم أعدموا ميدانيا في مدينة بصرى الشام بريف درعا أثناء اقتحام قوات جيش النظام للمدينة.

وعلى الحدود الجنوبية، نقل موقع عمون الإخباري المستقل أن اشتباكا وقع فجر اليوم بين مسلحين قدموا من سوريا مع الجيش الأردني المرابط على الحدود، مما أدى إلى مقتل جندي أردني برتبة عريف، ولم يصدر بيان رسمي أردني يؤكد أو ينفي صحة النبأ.

يذكر أن المخابرات الأردنية أعلنت أمس الأحد عن ضبط "مجموعة إرهابية" كانت تنوي تنفيذ مخطط إرهابي في البلاد، وتضم 11 أردنياً جاؤوا من سوريا عبر الحدود المشتركة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات