المسعفون يحاولون إنقاذ أحد الجرحى في بيت لاهيا شمالي قطاع غزة (الفرنسية)

استشهد ناشطان فلسطينيان أحدهما قيادي بكتائب القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، في غارة إسرائيلية استهدفت صباح اليوم مجموعة من الناشطين في بيت حانون شمال شرق قطاع غزة، وذلك بعد نحو ساعتين من إصابة أربعة آخرين بجروح في غارة مماثلة على منطقة بيت لاهيا شمالي القطاع.

وأعلنت كتائب القسام أن الغارة الثانية أسفرت عن استشهاد كل من القائد الميداني عبد الرحمن أبو جلالة (26 عاما) والناشط عاهد أبو شقفة (26 عاما).

وقالت مصادر طبية فلسطينية إن سيارات الإسعاف نقلت المصابين إلى المستشفى ووصفت جروحهم بالخطيرة.

وذكر مسؤولون فلسطينيون أن الناشطين الفلسطينيين أطلقوا صواريخ مورتر على القوات الإسرائيلية لدى رصدها وراء السياج الحدودي لغزة، فشن الإسرائيليون ضربات جوية على معسكر تدريب تابع لكتائب القسام وأهداف أخرى.

ومن جهته، أعلن الجيش الإسرائيلي أن خمسة صواريخ أطلقت من غزة في الساعات الأخيرة وسقطت في مناطق متفرقة من النقب الغربي جنوب إسرائيل، أما الإذاعة الإسرائيلية العامة فذكرت أن سبعة صواريخ سقطت على أرض خلاء في النقب الغربي وفي محيط مدينة عسقلان دون وقوع إصابات أو أضرار.

وفي سياق متصل، أكد مصدر أمني محلي أن عددا من الدبابات ترافقها جرافة عسكرية توغلت لعشرات الأمتار في عمق الأراضي الزراعية الفلسطينية شرق بلدة بيت حانون. وأكد شهود عيان أن اشتباكا مسلحا وقع بين القوات الإسرائيلية ومقاتلين فلسطينيين في المنطقة، دون مزيد من التفاصيل.

وقالت إذاعات محلية إن 14 آلية إسرائيلية توغلت مسافة 500 متر تجاه محيط المدرسة الزراعية في بيت حانون، وشرعت في أعمال تجريف وسط قصف عشوائي.

وقال سكان محليون إن طائرات مروحية حلقت في سماء المنطقة وفتحت نيران أسلحتها الرشاشة تجاه الحقول الزراعية والأحياء السكنية، في حين تصدى ناشطون فلسطينيون للقوات المتوغلة واستهدفوها بقذائف هاون عدة.

يذكر أن غارة إسرائيلية على غزة كانت قد تسببت في استشهاد فلسطينيين اثنين يوم الجمعة الماضية، لتصل حصيلة شهداء الغارات الإسرائيلية منذ بداية الشهر الجاري إلى ستة، وذلك بدعوى الرد على إطلاق قذائف صاروخية على جنوب إسرائيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات