إسرائيل أجازت خطة جديدة لبناء 800 وحدة استيطانية في القدس (الفرنسية)

أدان الاتحاد الأوروبي أمس الجمعة قرار الحكومة الإسرائيلية السماح ببناء نحو 800 وحدة سكنية استيطانية جديدة في حي جيلو بالقدس الشرقية المحتلة، في حين عبرت روسيا عن قلقها من هذه الخطط الاستيطانية الجديدة.

وتأسفت الممثلة العليا للسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون لإعطاء وزارة الداخلية الإسرائيلية الضوء الأخضر لبناء 797 وحدة سكنية في حي جيلو.

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قد كشفت الخميس عن خطة مفصلة لبناء نحو 800 وحدة استيطانية جديدة في الحي المذكور. وقالت حركة "السلام الآن" الإسرائيلية المناهضة لسياسة الاستيطان، إن الخطة نشرت في صحيفة إسرائيلية في ما يعد المرحلة الأخيرة من عملية التخطيط.

وأوضحت المسؤولة في الحركة هاغيت أوفران أن لجنة التخطيط بوزارة الداخلية أعطت الموافقة النهائية، وأنه "بعد أسبوعين من نشر الإعلان في الصحف تصبح الخطة سارية المفعول، ويستطيع المتعهدون تقديم طلبات لرخصة البناء من البلدية".

استيطان غير شرعي
وأكدت آشتون في بيان أن "المستوطنات غير شرعية بنظر القانون الدولي وتهدد بجعل حل الدولتين مستحيلا"، في إشارة إلى مقترح لحل الصراع العربي الإسرائيلي عبر إنشاء دولتين فلسطينية وإسرائيلية.

وقال البيان إنه في عامي 2011 و2012، حظيت آشتون "بفرصة التعبير مرارا عن خيبتها العميقة بخصوص توسع المستوطنة المجاورة مع توسيع حي جيلو"، مضيفا أن "هذه التطورات تواصل مسار فصل القدس الشرقية عن بقية الأراضي الفلسطينية المحتلة".

ويعتبر الاتحاد الأوروبي -الذي نال الأسبوع الماضي جائزة نوبل للسلام- أن العودة إلى المفاوضات بين إسرائيل والسلطة الوطنية الفلسطينية "تمثل الطريق الأفضل لحل النزاع"، إلا أن "مواصلة الاستيطان تجعل هذا الأمر أكثر صعوبة" بحسب البيان.

كاثرين آشتون اعتبرت الاستيطان الإسرائيلي غير شرعي (الفرنسية)

قلق جدي
وبدورها عبرت وزارة الخارجية الروسية أمس الجمعة عن القلق من الخطط الاستيطانية الإسرائيلية الجديدة في القدس الشرقية، معتبرة أن هذه الخطط قد "تشكل عقبات إضافية على طريق استئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية".

وقال بيان نشر على الموقع الإلكتروني للوزارة إن المخططات الاستيطانية الإسرائيلية الجديدة "تثير قلقا جديا" لدى موسكو، على خلفية المأزق الذي وصلت إليه التسوية الفلسطينية الإسرائيلية.

وأضاف البيان أن إنشاء مستوطنات إسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة والقدس الشرقية "يؤدي ضمنا إلى توتير العلاقات المعقدة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، ويشكل عقبات إضافية على طريق عملية المفاوضات".

وأشارت الخارجية الروسية إلى أن كل المستوطنات الإسرائيلية التي بُنيت في الضفة الغربية والقدس الشرقية تعد مستوطنات "غير شرعية بموجب القانون الدولي".

ودعا البيان إلى "الوقف الفوري والتام للنشاط الاستيطاني الذي يستبق حصيلة مفاوضات الوضع النهائي، ويضع إنشاء دولة فلسطينية قابلة للبقاء موضع الشك".

المصدر : وكالات