إغلاق الطرق بالإطارات المشتعلة استمر صباح اليوم (الجزيرة)

تخيم حالة من الترقب الواسع في لبنان لكيفية تطور الغضب الشعبي على مقتل رئيس فرع المعلومات في الأمن الداخلي وسام الحسن الذي اغتيل في تفجير سيارة مفخخة استهدفته ببيروت، بينما عقدت الحكومة اجتماعا استثنائيا بحضور قادة الأجهزة الأمنية.

واستمرت ردود الفعل الشعبية على مقتل الحسن اليوم، وكان أخطرالتداعيات ما حدث في شمال لبنان، حيث أفاد مراسل الجزيرة بسقوط قتيل وعدد من الجرحى في تبادل لإطلاق النار بمنطقة أبي سمرا في طرابلس شمال لبنان.

وذكرت وكالة رويترز أن أصوات أعيرة نارية سمعت من حي التبانة ومستديرة نهر أبو علي في طرابلس. وتدور اشتباكات بين الحين والآخر في المنطقة بين مسلحين من حيْي التبانة وجبل محسن المجاور.

وفي بيروت قطع شبان غاضبون بالإطارات المشتعلة عشرات الطرقات الرئيسية والفرعية في بيروت والشمال والجنوب، بينها طريق بيروت-دمشق استنكارا لمقتل العميد الحسن.

ومن المتوقع أن تتصاعد حدة التوتر بانتظار تشييع الحسن والذي كان مقررا اليوم، إلا أن معلومات وردت باحتمال تأجيله إلى الغد. ودعت قوى 14 آذار (المعارضة) اللبنانيين إلى الخروج في تشييع وطني للحسن.

في غضون ذلك ولمناقشة تداعيات الاغتيال عقدت الحكومة اللبنانية اجتماعا استثنائيا اليوم برئاسة رئيس الجمهورية ميشال سليمان وحضور رؤساء الأجهزة الأمنية. ولم يتسرب شيء عن الاجتماع، إلا أن مراسل الجزيرة قال إن الاجتماع سيناقش بندا واحدا هو تداعيات اغتيال وسام الحسن، مشيرا إلى أن مناقشة موضوع استقالة الحكومة أمر وارد.

ورغم أن تصريحات لوزراء رفضت تحميل الحكومة مسؤولية اغتيال الحسن ، إلا أن صحيفة الأخبار اللبنانية -المقربة من حزب الله- نقلت عن مصادر أن رئيس الحكومة نجيب ميقاتي يفكرفي الاستقالة، وأضافت أنه أبلغ رئيس البرلمان نبيه بري بهذا القرار. ولفتت مصادر مقربة منه أنه يجري مشاورات داخلية وخارجية لاتخاذ القرار المناسب.

وكانت المعارضة الممثلة بقوى 14 آذار قد حملت ميقاتي المسؤولية المباشرة عن اغتيال الحسن، وطالبته بالاستقالة فورا. وتفاوتت مواقف الوزراء من الأنباء التي تحدثت عن استقالة الحكومة بين رافض لها ومفضل عدم التعليق عليها.

من جهته اعتبر وزير التنمية الإدارية محمد فنيش -ممثل حزب الله في الحكومة- أن اتهام الحزب باغتيال الحسن انفعالي وسياسي، وأن استقالة الحكومة تفاقم المشكلة وتدخل البلاد في المتاهات.

video

حداد وطني
وكان ميقاتي قد أصدر مذكرة أعلن فيها السبت يوم حداد وطنيا تقفل فيه كل الإدارات العامة والمؤسسات والبلديات، وتنكس الأعلام على الدوائر الرسمية والبلديات كافة "حداداً على أرواح الشهداء الذين سقطوا نتيجة الانفجار الآثم".

وتحدثت الوكالة الوطنية للإعلام عن سقوط ثمانية قتلى بينهم العميد الحسن ونحو مائة جريح جراء الانفجار الذي هز المنطقة في ساعة الذروة، مع خروج غالبية الموظفين من أماكن عملهم وعودة التلاميذ من مدارسهم. وأكدت مصادر أن الانفجار ناجم عن عبوة ناسفة وضعت في سيارة، وقدرت زنتها بثلاثين كيلوغراما.

تم التعرف على جثة الحسن من حذائه وساعته بعدما دمر الانفجار سيارته
بشكل كامل (الفرنسية-أرشيف)

تفاصيل الاغتيال
وقالت مصادر أمنية لبنانية إن سيارة الحسن لم يبق منها أي شيء يذكر، وتم العثور في مسرح الجريمة على هاتف ومسدس وجزء من بندقية مرافقه، وعلى حذاء الحسن وساعته ليتأكدوا من أنه قضى في الانفجار. وأضافت أن المحققين ما زالوا يبحثون عن السيارة المفخخة بسبب قوة العصف الكبيرة التي سبّبها الانفجار.

وقاد الحسن تحقيقا كشف مؤخرا عن مخطط تفجيرات اتهم به النظام السوري، واعتقل على أساسه الوزير السابق ميشال سماحة. وساهم طوال مسيرته المهنية في الكشف عن نحو ثلاثين شبكة تجسس لصالح إسرائيل في لبنان.

وعلمت الجزيرة من مصدر مقرب من العميد القتيل أنه كان قبل أيام في مؤتمر بألمانيا، ثم سافر إلى باريس حيث تقطن عائلته هناك لاعتبارات أمنية.

وبعد ذلك عاد إلى بيروت صباح أمس، حيث استقل سيارة صغيرة في الطريق إلى مكتبه، بينما تحرك موكبه الرسمي في اتجاه آخر. ويضيف مصدر الجزيرة أن من كان يراقبه عرف أنه استقل السيارة الصغيرة قبل اغتياله.

ويعود الانفجار الأخير في بيروت إلى يناير/كانون الثاني 2008، وأدى إلى مقتل زميل الحسن الرائد في قوى الأمن الداخلي وسام عيد. وقد شهد لبنان بين عاميْ 2005 و2008 سلسلة تفجيرات استهدفت عددا من الشخصيات السياسية، غالبيتها معارضة للنظام في سوريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات