اعتقال المتحدث السابق باسم القذافي
آخر تحديث: 2012/10/20 الساعة 18:38 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/10/20 الساعة 18:38 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/5 هـ

اعتقال المتحدث السابق باسم القذافي

 موسى إبراهيم اعتقل في مدينة ترهونة (الجزيرة-أرشيف)

أعلنت الحكومة الليبية اليوم السبت اعتقال موسى إبراهيم المتحدث السابق باسم نظام العقيد الراحل معمر القذافي، في حين ذكرت مصادر عسكرية أن خميس نجل القذافي لا يزال على قيد الحياة في مدينة بني وليد شمال غربي ليبيا ومعقل الموالين للقذافي.

فقد أعلن مكتب رئيس الوزراء الليبي في بيان مقتضب أنه اعتقل اليوم السبت موسى إبراهيم المتحدث السابق باسم نظام معمر القذافي خلال الثورة الليبية العام 2011 عند حاجز في مدينة ترهونة على بعد 50 كلم جنوب شرق طرابلس.

وأضاف البيان "اعتقال موسى إبراهيم تم بأيدي قوات تتبع للحكومة الليبية الانتقالية عند حاجز في ترهونة".

من جهتها نقلت وكالة "أنباء التضامن" الليبية عن مصادر أنه تم القبض على  موسى إبراهيم. وأوضحت المصادر أن قوات درع ليبيا المتمركزة في الجهة الشرقية دخلت المدينة وقامت بتفتيش المنازل وألقت القبض على العديد من المطلوبين.

وأشارت المصادر إلى أن عددا من أهالي المدينة أبدوا تعاونهم الكامل مع قوات درع ليبيا، مشيرة إلى أن القوات المتمركزة في الجهة الجنوبية للمدينة على أتم الاستعداد لدخولها في انتظار أوامر وتعليمات مباشرة بالدخول.

واستطردت أن قوات درع ليبيا تمكنت فجر اليوم من إلقاء القبض على ضباط وضباط صف وقادة مدرعات من مدينة تاورغاء التابعة لمحافظة مصراتة شمالي ليبيا يقودون دبابات نوع تي 92.

المصادر ذكرت أن خميس القذافي لا يزال حيا في مدينة بني وليد (الجزيرة-أرشيف)

خميس القذافي
في هذه الأثناء ذكرت مصادر عسكرية أمنية ومدنية اليوم السبت أن خميس نجل القذافي لا يزال على قيد الحياة في مدينة بني وليد شمال غربي ليبيا.

وأضافت المصادر لوكالة "أنباء التضامن" الليبية أن المحتجزين الذين ألقي القبض عليهم المحسوبين على النظام السابق أفادوا بوجود خميس القذافي داخل المدينة في حالة صحية سيئة.

وأوضحت المصادر نقلاً عن المحتجزين أن خميس تعرض لبتر في ساقه وجدعت أذنه اليسرى وتعرض وجهه لتشوهات نتيجة جروح وخدوش بعد تعرض موكبه للقصف إبان حرب التحرير.

يشار إلى أن الأنباء تتضارب عن خميس القذافي، حيث ترددت تقارير عن توجهه إلى النيجر عقب إحكام الثوار الليبيين قبضتهم على طرابلس، كما ترددت تقارير عن مقتله. 

مواجهات وبني وليد
من جهة أخرى وقعت مواجهات السبت بين مجموعة مسلحة وقوات تابعة لوزارة الدفاع الليبية في محيط ثكنة في الضاحية الغربية لطرابلس، وفق ما أفاد متحدث باسم رئيس أركان الجيش الليبي.

الجيش الليبي أعلن مباشرة العمليات داخل بني وليد (الجزيرة)

وقال العقيد علي الشيخي لوكالة الصحافة الفرنسية إن "مجموعة من المجهولين أطلقت النار على الثكنة، قواتنا في صدد معالجة المشكلة".

وكان شهود أفادوا في وقت سابق الوكالة بأن الطريق أمام الثكنة التي تبعد 27 كلم غرب طرابلس أغلقت أمام حركة السير وأن إطلاق عيارات نارية يسمع في أنحاء الموقع العسكري.

من جهة ثانية أعلن الجيش الليبي السبت رسميا مباشرة العمليات العسكرية داخل مدينة بني وليد بعد استنفاد المهلة التي منحت للمدينة بتسليم المطلوبين والخارجين عن القانون من أتباع النظام السابق.

وأبلغ المتحدث باسم رئاسة الأركان العامة للجيش الليبي العقيد على الشيخي يونايتد برس إنترناشونال أن الجيش يسيطر على الوضع. وقال الشيخي في تعليق مقتضب عن مجريات الأحداث هناك "ستسمعون مساء هذا اليوم أخبارا طيبة".

وتتزامن هذه الأحداث مع الذكرى الأولى لمقتل العقيد الليبي السابق معمر القذافي في 20 أكتوبر/تشرين الأول 2011 في مدينة سرت التي يتحدر منها على بعد 450 كلم شرق طرابلس.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات