القاعدة تحاول أن تجعل من مدن جنوبية رئيسية موطئ قدم لها باليمن (الجزيرة نت)

لقي 26 شخصا بينهم 13 جنديا في هجوم مسلح شنه من يشتبه في انتمائهم لـتنظيم القاعدة على قاعدة عسكرية في بلدة شقرة في محافظة أبين جنوبي اليمن.

ونقلت وكالة رويترز عن مصدر طبي قوله إن الهجوم الذي وقع صباح اليوم الجمعة نفذ على مرحلتين، الأولى بسيارة مفخخة والثانية عبر هجوم بالأسلحة.

وأوضح مصدر عسكري أن اثنين من المهاجمين كانا يرتديان زيا عسكريا ويقودان سيارة مفخخة، قاما باقتحام القاعدة العسكرية وتسببا بقتل عشرة جنود وإصابة 15 آخرين.

وأشار المصدر إلى أنه بعد لحظات قليلة هاجمت مجموعة من منتسبي تنظيم القاعدة القاعدة العسكرية من جهة البحر، واشتبكت مع الجنود، الأمر الذي أدى لمقتل ثلاثة جنود و11 من المهاجمين.

ونقلت رويترز عن أحد الجنود  المصابين قوله "لقد كان المهاجمان اللذان يقودان السيارة يرتديان زيا عسكريا، كما أن السيارة كانت تحمل لوحة عسكرية، لذلك لم تثر حولها أي شكوك".

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصدر أمني قوله إن السيارة التي استخدمت بالهجوم، اجتازت العديد من نقاط التفتيش قبل أن تصل للقاعدة العسكرية.

يذكر أن هذا الهجوم جاء بعد نحو 24 ساعة من هجوم نفذته طائرة بلا طيار بالمدينة وأسفر عن مقتل سبعة يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة.

وتقول مصادر رسمية يمنية إن تنظيم القاعدة يحاول أن يجد له مركزا في مدن جنوبية رئيسية مثل جعار وزنجبار، ليشن من خلالها عمليات منظمة ضد الجيش اليمني.

وكان الجيش اليمني قد شن في مايو/أيار الماضي، هجمات منظمة على القاعدة في محافظة أبين مدعومة بهجمات جوية نفذتها طائرات أميركية بلا طيار، أجبرت عناصر هذا التنظيم على ترك معاقل رئيسية لهم بمدن المحافظة.

المصدر : وكالات