القيادة المشتركة اشترطت التزام النظام السوري بتنفيذ عدد من النقاط

أعلنت القيادة المشتركة للمجالس العسكرية والثورية في سوريا موافقتها على هدنة المبعوث الدولي والعربي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي خلال فترة عيد الأضحى، وذلك "حرصا منها على حقن دماء السوريين".

لكن القيادة المشتركة اشترطت التزام النظام السوري بتنفيذ عدد من النقاط بينها إطلاق سراح المعتقلين خاصة النساء منهم وفك الحصار عن مدينة حمص وعدم استغلال قوات النظام الهدنة لتعزيز مواقعها.

وقالت القيادة في بيان قرأه العميد مثقال بطيش عضو القيادة المشتركة للمجالس العسكرية والثورية في سوريا، إنه في حال خرق أي بند من بنود الهدنة فإن المجلس أو القيادة المشتركة ستكون في حل من الالتزام بالهدنة. 

وكان الإبراهيمي اقترح هدنة خلال عيد الأضحى الحالي لتمهيد الطريق لعملية سياسية. وأشار إلى أن "الأزمة في سوريا تزداد سوءا كل يوم"، مشددا على أهمية وقف نزف الدم.

يشار إلى أن الإبراهيمي يقوم حاليا بجولة في المنطقة شملت السعودية وتركيا وإيران والعراق ومصر ولبنان، وتخللها طرحه وقف إطلاق النار في سوريا خلال عيد الأضحى الذي يوافق 26 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

المصدر : الجزيرة