شهيد فلسطيني سقط في غارة إسرائيلية على القطاع يوم 14 من الشهر الجاري (الفرنسية)
 
شن سلاح الجو الإسرائيلي غارة على قطاع غزة صباح اليوم الأربعاء، بحسب بيان للجيش فيما قالت وكالة الأنباء الفلسطينية (معا) إن القصف دمر موقع تدريب لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وجاء الهجوم بعد ساعات من سقوط صاروخ أطلق من القطاع على جنوب إسرائيل.
 
وذكر بيان الجيش الإسرائيلي أن طائرة استهدفت موقعا لما وصفه بنشاطات إرهابية في شمال قطاع غزة، ردا على إطلاق جماعة فلسطينية مسلحة صاروخا على جنوب إسرائيل.

وأضاف البيان أن الهجوم "أصاب هدفه بدقة"، ولم يتحدث الجيش الإسرائيلي ولا المصادر الفلسطينية على الفور عن سقوط إصابات.

من جهتها ذكرت وكالة معا الفلسطينية أن طائرات حربية إسرائيلية دمرت فجر اليوم موقع تدريب تابعا لكتائب القسام شمال قطاع غزة.

وأوضحت الوكالة أن طائرات حربية إسرائيلية من طراز إف 16 استهدفت بخمسة صواريخ على الأقل موقع تدريب كتائب القسام الواقع خلف أبراج الشيخ زايد في بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة، دون وقوع إصابات، إلا أن دمارا كبيرا حدث في الموقع الذي سبق أن تعرض للقصف عدة مرات.
 
وكانت الشرطة الإسرائيلية أعلنت أن مجموعة فلسطينية مسلحة في قطاع غزة أطلقت الثلاثاء صاروخا سقط في منطقة مأهولة بجنوب إسرائيل من دون أن يسفر عن سقوط جرحى ولكنه تسبب بأضرار مادية.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا سمري إن "الصاروخ انفجر بالقرب من منزل في منطقة لاكيش ما تسبب بأضرار مادية بسيطة" موضحة أن "شخصين أصيبا بصدمة".

ووضع إطلاق الصاورخ هذا حدا لتهدئة هشة استمرت 48 ساعة بعد مواجهة عسكرية بين مجموعات فلسطينية مسلحة في غزة والجيش الإسرائيلي استشهد خلالها خمسة فلسطينيين الأسبوع الماضي.

تهديد بسيناء
من جهة أخرى قالت جماعة إسلامية مسلحة في شبه جزيرة سيناء المصرية الحدودية مع إسرائيل إنها ستنتقم للشهداء الفلسطينيين الذين سقطوا في الغارات الإسرائيلية على القطاع.

وقالت جماعة أنصار بيت المقدس في بيان نشر بمواقع إسلامية على الإنترنت "نقول لليهود إن دماء إخواننا في فلسطين هي دماؤنا وثأرهم هو ثأرنا فانتظروا ردنا وأليم ثأرنا".

واستشهد في الهجمات الإسرائيلية أمير جماعة التوحيد والجهاد هشام السعيدني وأمير جماعة أنصار السنة أشرف صباح.

وكانت جماعة أنصار بيت المقدس أعلنت مسؤوليتها عن هجمات في السابق على إسرائيل.

المصدر : وكالات