واشنطن لن تنتظر مجلس الأمن بشأن سوريا
آخر تحديث: 2012/10/16 الساعة 06:59 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/10/16 الساعة 06:59 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/1 هـ

واشنطن لن تنتظر مجلس الأمن بشأن سوريا

رايس: حزب الله اللبناني أصبح جزءا من آلة القتل الخاصة بالأسد (الفرنسية-أرشيف)
قالت السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة سوزان رايس إن بلادها لن تنتظر إلى حين اتخاذ دول مجلس الأمن "الموقف الصحيح" من الأزمة السورية، وفيما نفى المبعوث الأممي العربي الأخضر الإبراهيمي نيته اقتراح إرسال قوات سلام إلى سوريا، شدد الاتحاد الأوروبي عقوباته على أركان النظام السوري.
 
وأضافت رايس -خلال الجلسة الشهرية لمجلس الأمن المخصصة لمناقشة قضايا الشرق الأوسط- أن بلادها ستواصل العمل للضغط على نظام الرئيس السوري بشار الأسد، ودعم المعارضة السورية بالتعاون مع من وصفتهم بالحلفاء.

وقالت السفيرة الأميركية إن حزب الله اللبناني أصبح جزءا من "آلة القتل الخاصة بالأسد"، وأكدت أن الحزب يناقش خططا مع إيران لتوفير مزيد من الدعم للرئيس السوري، ودعت المجتمع الدولي لبذل مزيد من الجهد لوقف عمليات الحزب في سوريا.

ومن جانبها طلبت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند من الدول المجاورة لسوريا مراقبة مجالها الجوي، وذلك بعد اعتراض تركيا طائرة سورية كانت تقوم برحلة بين موسكو ودمشق وعلى متنها "عتاد عسكري".

أما وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) فقد أعربت أمس الاثنين عن قلقها من انتشار الأسلحة في سوريا، ومخاوفها من احتمال سقوط بعضها في "الأيادي الخاطئة".

ونفى المتحدث باسم البنتاغون جورج ليتل -في إيجاز صحفي- تسليح بلاده للمعارضين في سوريا، غير أنه قال إن وزارة الدفاع ستقدم مساعدات غير عسكرية بقيمة مائة مليون دولار للذين يسعون لإسقاط الأسد.

الإبراهيمي دعا إلى وقف لإطلاق النار في سوريا بمناسبة عيد الأضحى (الأوروبية)

الإبراهيمي ينفي
ومن جانبه نفى موفد جامعة الدول العربية والأمم المتحدة إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي أن يكون اقترح إرسال قوة لحفظ السلام إلى هذا البلد.

وقال -في مؤتمر صحفي ببغداد ردا على سؤال حول ما إذا كان تقدم باقتراح مماثل- "لم أفعل ذلك، لا أعرف من أين أتت هذه التقارير، لكنها حتما لم تصدر عني".

وقال الإبراهيمي الذي التقى الرئيس العراقي جلال الطالباني ورئيس الوزراء نوري المالكي ونائبه حسين الشهرستاني إنه ناقش في بغداد "هموم سوريا ومشاكلها الكثيرة، وما تمثله من خطر على شعبها وجيرانها والسلم العالمي".

وقبيل وصوله إلى بغداد، دعا الإبراهيمي من طهران إلى وقف لإطلاق النار في سوريا بمناسبة عيد الأضحى، بحسب ما أفاد به بيان للمتحدث باسمه أحمد فوزي.

وأعلن حسين أمير عبد اللهيان نائب وزير الخارجية الإيراني أن بلاده اقترحت على الوسيط الدولي "فترة انتقالية" في سوريا تحت إشراف الرئيس الأسد.

وقال المسؤول الإيراني -في تصريح الاثنين- "نقترح وقف العنف ووقف إطلاق النار ووقف إرسال الأسلحة ودعم المجموعات الإرهابية، وإجراء حوار وطني بين المعارضة والحكومة"، مشيرا إلى أن طهران تقترح "فترة انتقالية تفضي إلى إجراء انتخابات رئاسية ونيابية...، وكل ذلك تحت إشراف الرئيس الأسد".

التدابير الأوروبية الجديدة ترفع عدد الشخصيات المعاقبة إلى 181 (رويترز)

عقوبات أوروبية
من جهة أخرى، جمد الاتحاد الأوروبي أمس أموال شركتين و28 شخصا إضافيا من داعمي الرئيس الأسد، ومنع إعطاءهم تأشيرات دخول إلى بلدان الاتحاد. ويرفع القرار -الذي وافق عليه وزراء الخارجية المجتمعون في لوكسمبورغ- عدد المشمولين بالعقوبات الأوروبية من النظام السوري إلى 181 شخصا و54 كيانا.

وتتضمن العقوبات حظرا على توريد الأسلحة السورية إلى أوروبا أو نقلها إلى أي مكان آخر، أو تقديم أي خدمات مالية مثل التأمين لتمويل عمليات شراء أسلحة سوريا. وحظر الاتحاد الأوروبي أيضا دخول أي طائرات سورية إلى مطاراته، مما يعزز حظرا مفروضا على دخول طائرات الشحن إلى أوروبا.

وقالت الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون "ندعو جميع الدول إلى عدم تقديم الأسلحة إلى سوريا، وأن تحذو حذو الاتحاد الأوروبي في حظر الإمدادات التي قد تشعل الأزمة".

وتزامنت الجولة الـ19 من العقوبات على سوريا منذ مايو/أيار 2011 مع تأكيد أوروبي بأن لقاء وزراء الخارجية الأوروبيين الأحد مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف لم يؤدّ إلى تقارب مع موسكو.

من جانب آخر، عقدت الأمانة العامة للمجلس الوطني السوري اجتماعا في العاصمة القطرية الدوحة، بحثت فيه سبل توسيع وإعادة هيكلة المجلس، فضلا عن التحضير لمؤتمر موسع للمجلس في بداية الشهر المقبل. وتأتي هذه الاجتماعات وسط مطالبات داخلية وخارجية بتوحيد المعارضة السورية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات