شن الطيران السوري غارات وصفت بأنها الأعنف على قرى وبلدات في ريف معرة النعمان شمال غرب سوري، حيث يسيطر الجيش الحر على المدينة.

وأوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قرى وبلدات حيش ومعرشمشة ومعرشمارين وتلمنس والدير الغربي وبسيدة بريف معرة النعمان تعرضت للقصف من قبل الطائرات الحربية السورية، التي تواجه بنيران مضادات طيران الكتائب الثائرة.

وذكر المرصد لوكالة الصحافة الفرنسية أن الغارات الجوية "هي الأعنف منذ السيطرة على معرة النعمان" التي مكنت الجيش الحر من الاستحواذ على مدينة تشكل معبرا إلزاميا لإمدادات القوات النظامية المتجهة إلى حلب.

يأتي ذلك بينما تسعى قوات النظام للاحتشاد لاستعادة معرة النعمان، لكنها تواجه -كما يقول المرصد- مشكلة في إيصال الإمدادات الغذائية لعناصرها الموجودين في المنطقة.

من ناحية أخرى أشارت الهيئة العامة للثورة السورية إلى دوي انفجارات ضخمة نتيجة القصف المدفعي والصاروخي من الطيران الحربي على مدينة المعرة وريفها الشرقي.

وتحدث ناشطون عن اشتباكات في محيط معسكر وادي الضيف، الذي حاول المقاتلون اقتحامه مؤخرا، كما استهدفوا الثلاثاء معسكر الحامدية جنوب معرة النعمان بصواريخ محلية الصنع.

من جهتها قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن 25 شخصا قتلوا اليوم الثلاثاء بنيران قوات النظام معظمهم في حلب.

وفي حلب أيضا التي تشهد معارك يومية منذ ثلاثة أشهر، تدور اشتباكات صباح الثلاثاء بين القوات النظامية والمقاتلين المعارضين في حيي الحمدانية والميدان.

وفي دير الزور بشرق البلاد سقط قتلى وجرحى في قصف من قوات النظام استهدف مبنى شركة الكهرباء في حي الجبيلة. وأفادت شبكة شام بأن حي الميدان وأحياء أخرى في حلب تشهد اشتباكات عنيفة بين الجيشين الحر والنظامي، في وقت واصلت فيه قوات النظام قصف المدينة وريفها.

كما اندلعت ليلا اشتباكات لدى تحرك عناصر الجيش الحر للتسلل إلى ساحة سعد الله الجابري بعد الهجوم على فرع المرور في محور الكلاسة باب أنطاكيا في حلب القديمة.

أما في دمشق، فقد تعرض حي جوبر للقصف من قبل القوات النظامية، بينما تدور اشتباكات في عين ترما وزملكا بريف العاصمة. كما تتعرض مدينة الزبداني للقصف من قبل القوات النظامية "التي تحاول السيطرة على المدينة"، بحسب المرصد.

وفي حمص تعرض حي الخالدية للقصف ودارت اشتباكات في محيطه، بعد سقوط مقاتل وجرح ستة آخرين في قصف تعرض له الحي بعد منتصف الليلة الماضية.

وفي ريف إدلب، قتل طفل وطفلة يبلغان من العمر ست سنوات وعشر سنوات، جراء قصف تعرضت له بلدة كفرنبل، بحسب المرصد.

وقد وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان سقوط 103 قتلى بنيران قوات النظام أمس الاثنين، بينهم نساء وأطفال ومعظمهم في دمشق وريفها وحلب ودير الزور ودرعا وإدلب.

المصدر : الجزيرة + وكالات