ملك البحرين يرفض التدخل الخارجي
آخر تحديث: 2012/10/14 الساعة 18:48 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/10/14 الساعة 18:48 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/29 هـ

ملك البحرين يرفض التدخل الخارجي

الملك حمد بن عيسى آل خليفة رفض التصعيد الخطير في الشارع (الجزيرة)
أعرب ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة اليوم في حفل افتتاح دور الانعقاد الثالث من الفصل التشريعي الثالث للمجلس الوطني؛ عن رفضه بكل حزم أي تدخل خارجي في شؤون بلاده الداخلية، في تلميح على ما يبدو لإيران.
 
يشار إلى أن السلطات البحرينية تتهم إيران بالوقوف وراء الاحتجاجات المتواصلة منذ نحو عشرين شهرا في هذا البلد الخليجي، والتي تتركز في مناطق تعيش فيها غالبية شيعية. 

كما رفض "التصعيد الخطير في الشارع من قبل تلك الفئة، وممارساتها للعنف والإرهاب" والذي مسّ -بحسب تعبيره- "الممتلكات العامة والخاصة والمقيمين في البلاد".

وقال آل خليفة "لم يخطر على بالنا أن تستغل الديمقراطية لتحقيق المطالب بالعنف والإرهاب، ولذا فإننا نؤكد دائماً بأن المطالب لا تؤخذ بالقوة والعنف بل تؤخذ بالحوار والتوافق الوطني كما حصل سابقاً بين أطياف مجتمعنا".

وأضاف أنه "لا ينبغي أن تفرض فئة رأيها على الآخرين"، طالباً من المجلس النظر في سنّ التشريعات اللازمة "لتجريم كل ما يمس وحدتنا الوطنية وأمن المجتمع، وبكل الحزم".

استجواب السلمان
في هذه الأثناء قال مصدر رسمي بحريني إن الشرطة الجنائية استجوبت زعيم حركة الوفاق الإسلامية حول تصريحات لها صلة "بمسائل طائفية وأمنية".

وقال بيان نقلته وكالة أنباء البحرين أن الاستجواب تم بحضور اثنين من المحامين، وأن التصريحات أدلى بها السلمان في وقت سابق من الشهر الجاري خلال وجوده في مصر.

وقالت الوكالة إن السلمان أقر بأنه استخدم تعبير الثورة في البحرين، لكنه قال إنه لم يكن يقصد فيه قلب النظام بل المطالبة بالحرية والديمقراطية والمساواة واحترام حقوق الإنسان. وأضاف أن حركة الوفاق ترفض العنف من كلال الجانبين: الجمهور والحكومة، نافيا أن يكون قد أساء للعلاقات بين البحرين ومصر.

وقالت الوكالة إن الاتهامات ضد السلمان ستحال إلى المدعي العام الذي سيقرر ما إذا كان سيوجه اتهامات له على أساسها.

إضراب المعتقلين
وفي موضوع ذي صلة نقلت مصادر حقوقية في البحرين عن خمسة أطباء وممرضين يخضعون للاعتقال على خلفية قيامهم بأعمال مناهضة للنظام العام الماضي؛ أنهم بدؤوا إضرابا عن الطعام وطالبوا المنظمات الحقوقية بالضغط على السلطات للإفراج عنهم.

وقال محامون إن الممرضين والأطباء -وهم من الشيعة ومحتجزون منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي بعد أن ثبتت المحكمة العليا أحكاما تقضي بسجنهم- إنهم توقفوا بالفعل عن تناول الطعام والأدوية.

المصدر : وكالات

التعليقات