مظاهرتان مؤيدة ومناهضة للأسد ببيروت
آخر تحديث: 2012/10/14 الساعة 21:36 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/29 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الحزب الحاكم في زيمبابوي يطالب الرئيس موغابي بالاستقالة
آخر تحديث: 2012/10/14 الساعة 21:36 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/29 هـ

مظاهرتان مؤيدة ومناهضة للأسد ببيروت

 الشيخ الأسير اتهم في خطابه أمام المعتصمين حزب الله بالتورط مع الأسد في إدارة المعركة بسوريا  (الفرنسية)
شهدت العاصمة اللبنانية بيروت تحركين مرتبطين بالأزمة السورية، أحدهما اعتصام مؤيد للاحتجاجات المطالبة بسقوط نظام الرئيس بشار الأسد، والثاني مسيرة تأييد لمواقف روسيا والصين الداعمتين للأسد.

فقد تجمع المئات من مؤيدي الشيخ أحمد الأسير في اعتصام "لنصرة إخواننا في الشام"، ورفعوا لافتات كتب عليها "قسماً يا أهلنا في سوريا إن ثباتنا سيزلزل عروشهم". ولوح المشاركون بأعلام الثورة السورية، مرددين هتافات مناهضة للأسد منها "حرية للأبد غصبا عنك يا أسد".

ومن على منبر رفعت خلفه صورة امرأة وطفلة وكتب عليها "يا شرفاء العالم إن لم تغيثونا فترحموا علينا. أطفال سوريا".

واتهم الشيخ الأسير حزب الله قائلا إنه "متورط مع المجرم بشار (الأسد) في إدارة المعركة" في سوريا.

وتوجه الأسير إلى "العقلاء" في الطائفة الشيعية التي ينتمي إليها حزب الله قائلا "أنقذوا البلد من الشر المستطير بسبب تورط (الأمين العام لحزب الله حسن) نصر الله مع الأسد وشبيحته"، محذرا من حرب مذهبية "يكون أبوها وأمها وأخوها وابنها المشروع الإيراني".

ويأتي كلام الأسير بعد تأكيد نصر الله الخميس أن بعض اللبنانيين المقيمين في الأراضي السورية الحدودية مع لبنان والمنتمين إلى الحزب يقاتلون "المجموعات المسلحة" في سوريا بمبادرة منهم ومن دون قرار حزبي، وذلك "بغرض الدفاع عن النفس".

مظاهرة المؤيدين
وفي المقابل، شارك بضع مئات من السوريين واللبنانيين في مظاهرة انطلقت من السفارة الصينية وصولا إلى السفارة الروسية تأييدا لمواقف البلدين الداعمة للنظام السوري.

وانطلقت المسيرة التي دعت إليها "الجالية العربية السورية في لبنان" من أمام السفارة الصينية للتعبير "عن بالغ الشكر والتقدير للمواقف التي اتخذتها روسيا والصين إلى جانب سوريا"، لا سيما استخدامهما حق النقض ثلاث مرات لمنع صدور قرار عن مجلس الأمن يدين نظام الأسد.

ورفع المشاركون في المسيرة لافتات داعمة للرئيس السوري وصورا له كتب عليها "تاج الوطن" و"لبنان إلى الأبد مع سوريا الأسد". كما حمل بعضهم لافتات كتب فيها بالعربية والإنجليزية "شكرا روسيا"، وسط إجراءات أمنية مشددة.

وحمل المشاركون علما سورياً عملاقا، إلى جانب عدد من الأعلام الإيرانية واللبنانية وأعلام حزب الله. كما رفع مشاركون صورة تجمع الأسد والأمين العام للحزب حسن نصر الله كتب فيها "إن ينصركم الله فلا غالب لكم".

وألقى أحد المشاركين في المظاهرة كلمة باسم الجالية السورية في لبنان، قدم فيها "الشكر والتقدير والتحية لروسيا والصين على موقفهما الرائع والمشرف والموضوعي الرافض للعدوان الأطلسي على سوريا".

وردد المشاركون هتاف "بالروح بالدم نفديك يا بشار"، كما ردد المشاركون في المظاهرة عبارات مناهضة للدول الخليجية، ولاسيما منها السعودية وقطر اللتين تتهمهما دمشق بدعم المعارضة المسلحة الساعية لإسقاط النظام، والتي حملت السلاح بعد أشهر من الاحتجاجات السلمية التي اندلعت في منتصف مارس/آذار 2011 وقوبلت بالقمع من قبل النظام.

وتعد روسيا والصين -إلى جانب إيران- حليفتين بارزتين لنظام الأسد. واستفادت الدولتان من عضويتهما الدائمة في مجلس الأمن لاستخدام حق النقض ضد أي مشروع قرار يدين النظام السوري.

وينقسم اللبنانيون بين مؤيد للنظام ومعارض له، وشهدت مناطق لبنانية عدة -لاسيما مدينة طرابلس (شمال)- اشتباكات على خلفية الأزمة السورية، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

المصدر : الفرنسية

التعليقات