الترابي قال إنه لو عاد به الزمان لعمل على إطلاق الحريات في السودان (الجزيرة نت)

قال المفكر الإسلامي السوداني حسن الترابي إنه لو عاد الزمان به لعمل على إطلاق الحريات في السودان، مشيرا إلى أنه على الرغم من أن تجربة الإسلاميين في الحكم بالسودان نجحت في أمور وفشلت في أخرى، فإن ثورة أو انتخابات جديدة ستأتي بالإسلاميين أيضا، لكنه حذرهم مما أسماها "فتنة السلطة".

وقال الترابي في حوار مع الجزيرة نت إن أبرز الأخطاء التي وقعوا فيها أثناء مشاركته في الحكم في السودان هي عدم إطلاق الحريات منذ اليوم الأول، بالإضافة إلى احتكار السلطة حتى على مستوى القرى والمدن الصغيرة.

وأشار إلى أنهم على الرغم من ذلك نجحوا في أشياء كثيرة منها نشر اللغة العربية في أماكن كثيرة بالسودان، وفي أفريقيا وقاموا بتعريب العلوم كلها في الهندسة والطب وغيرها وعملوا على "نشر التدين والأخلاق" في أوساط الشعب.

وحذر الترابي في حديثه للجزيرة نت الإسلاميين الذين وصلوا للحكم في دول عربية مما أسماها "فتنة السلطة"، قائلا إن الوجود في الحكم أصعب من المعارضة. ونصح الترابي الإسلاميين بالتدرج وعدم التسرع.

وتوقع سقوط النظام السوداني الحالي قريبا، وأضاف "لكننا نخشى على السودان، إذ إن المجتمع السوداني ليس قومية واحدة كمصر مثلا، لكن السودان مكوّن من قوميات متعددة ونخشى إذا قامت ثورة أن تكون على أساس قومي".

وأشار إلى أنهم يعدون لمرحلة ما بعد نظام البشير، وأن هناك محاولات تجري للتوافق مع القوى الأخرى أولا "لأن الهدم سهل أما البناء بعد ذلك فصعب، لأن الشعب كله يأتي ليطالب بمطالبه، وكل من له مطلب فئوي يبحث عنه ويريد أن يُوفى له الآن، لذلك فنحن الآن نستعد لنقيم نظاما انتقاليا مستقرا مُتفقا عليه، ونعالج المشكلات الحادة، وبعد ذلك نضع دستورا جديدا".

المصدر : الجزيرة