جنود إسرائيليون قرب الحدود مع مصر (رويترز-أرشيف)
قال شهود عيان إن الجيش الإسرائيلي عزز قواته على طول الحدود الإسرائيلية المصرية في شبه جزيرة سيناء خاصة المناطق التي يتم فيها إنشاء الجدار العازل الإسرائيلي مع مصر والمناطق التي اخترقت من قبل.

وتأتي هذه الخطوة خشية اقتحام الحدود من قبل الجماعات الجهادية في قطاع غزة وسيناء، وذلك عقب قيام إسرائيل بقتل قائد الجماعات السلفية في القطاع هشام السعدينى.

وقال شهود العيان إن الجيش الإسرائيلي يمشط الحدود بالسيارات الجيب والكلاب المدربة، وهناك قنابل ضوئية تطلق بين الحين والآخر فوق المناطق الحدودية.

وأضافوا أن طائرات إسرائيلية تقوم بجولات استطلاعية فوق المناطق الحدودية في إسرائيل.

في السياق صرح مصدر أمنى مصري بأن ما تقوم به إسرائيل يتم داخل حدودها وليس لمصر دخل فيه.

وأضاف أن ما تقوم به القوات الإسرائيلية حاليا هو بالفعل خشية أي عمليات انتقامية يمكن أن تقوم بها الجماعات الجهادية والسلفية في سيناء وغزة ردا على قيام إسرائيل بقتل السعدينى.

وقال المصدر الأمني المصري إنه من المعتاد أن تقوم إسرائيل بذلك عندما تحس بخطر داهم على حدودها، وأكد أن مصر تسيطر على الوضع تماما في سيناء والوضع مستقر بها.

وكانت جماعة تدعى "أنصار بيت المقدس" وتتخذ من شبه جزيرة سيناء المصرية مقرا لها قد اعلنت الشهر الماضي مسؤوليتها عن هجوم عبر الحدود أسفر عن مقتل جندي إسرائيلي وإصابة آخر داخل حدود إسرائيل.

يشار إلى أنه استشهد فلسطينيان وأصيب ثلاثة آخرون الأحد في غارة إسرائيلية استهدفت عناصر من المقاومة الفلسطينية في دير البلح وسط قطاع غزة. ليرتفع عدد الشهداء الذين سقطوا في هجمات على القطاع في أقل من 24 ساعة إلى خمسة بينهم قائد مجموعات "السلفية الجهادية" هشام السعيدني.

المصدر : الألمانية